بدأت الكويت الموافقة على تفاصيل نظام آلي موحد لجمع التبرعات في الجمعيات الخيرية، بهدف فرض مزيد من الرقابة على تلك الأموال، وسط تصاعد الحديث، على مستوى الإطار الشعبي والرسمي، عن مشاكل تتعلق بغسيل الأموال.

نقلت صحيفة “الأنباء” المحلية، عن مصادر بوزارة الشؤون الاجتماعية، أن إدارة الجمعيات الخيرية انتهت من تسليم نحو 64 جمعية خيرية كلمة مرور “المستخدم” الخاصة بها للدخول إلى النظام الآلي لجمع التبرعات، وهو ما تقوم الوزارة به. العمل على الانطلاق قبل بداية عام 2023 بعد الانتهاء من مرحلة جمع البيانات وإدخالها لكل جمعية على حدة.

وأوضحت أن الوزارة ستقوم بعد ذلك بتحميل المشاريع الخيرية على المنصة الخاصة وفق القواعد والشروط المعمول بها في طلبات تنفيذ المشاريع الخيرية السنوية داخل وخارج الكويت والتي تندرج ضمن 6 نماذج: إنشائية (داخلية وخارجية)، التنمية الاجتماعية. (داخلي وخارجي)، وضمانات (داخلية وخارجية)، بالإضافة إلى مشاريع مختلفة (داخلية وخارجية)، وحملات إغاثية خارجية فقط، وموسمية (داخلية وخارجية).

وشددت المصادر أن الآلية الإلكترونية المعتمدة لجمع التبرعات تتمتع بدرجة عالية من السرية في حفظ بيانات ومعلومات الجمعيات تصل إلى 100٪، ومن المتوقع إطلاق النظام الآلي قبل بداية العام المقبل.

وتشهد الكويت حركة قانونية مكثفة في مجال غسيل الأموال، بعد أن هددت هذه الجرائم سمعة البلاد، خاصة بعض القضايا الشهيرة التي شغلت الرأي العام خلال العامين الماضيين وتورط فيها مشاهير.