قال اثنان من كبار مسؤولي المخابرات الأمريكية يوم الاثنين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقد حوالي 10 جنرالات

العسكريون خلال الحرب المستمرة منذ ثلاثة أشهر في أوكرانيا، لكن على الرغم من ذلك، فإنها تستعد لصراع طويل الأمد.

جاء ذلك في شهادتين لكل من “سكوت بيرييه” مدير وكالة استخبارات الدفاع، و “أفريل هينز” مدير المخابرات الوطنية الأمريكية أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء.

وصرح بيرير “حتى الآن قتل ما بين ثمانية إلى عشرة جنرالات روس في الحرب الدموية.”

واضاف “الروس لا ينتصرون والاوكرانيون لا ينتصرون … (الحرب) وصلت الى حد ما الى طريق مسدود.”

من جانبها، قالت هينز إن الولايات المتحدة تعتقد أن انتصار روسيا في دونباس بشرق أوكرانيا قد لا ينهي الحرب.

وصرحت: “وفقًا لتقييمنا، يستعد الرئيس بوتين لصراع طويل الأمد في أوكرانيا، لا يزال ينوي خلاله تحقيق أهداف تتجاوز دونباس”.

وأضافت أن “بوتين” يعول على ضعف عزيمة الغرب بمرور الوقت ومع استمرار الصراع، مشيرة إلى أن القلق يدور حول كيفية تطور الصراع في الأشهر المقبلة.

“بالنظر إلى حقيقة أن بوتين يواجه عدم توافق في طموحاته مع القدرات العسكرية التقليدية الحالية لروسيا … هذا يعني أن الأشهر القليلة المقبلة قد تدفعنا إلى مسار أكثر صعوبة من حيث القدرة على التنبؤ، وقد تشهد تصعيدًا.”

وردا على سؤال حول إمكانية استخدام “بوتين” أسلحة نووية تكتيكية، قال بيرير: “في الوقت الحالي، لا نرى ذلك”.

قال هينز إن أجهزة المخابرات تعتقد أن بوتين لن يسمح باستخدام الأسلحة النووية إلا إذا أدرك أن هناك تهديدًا وجوديًا للدولة الروسية.