أعربت منسقة الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، لين هاستينغز، عن قلقها البالغ إزاء التصعيد “المستمر والخطير” للعنف في غزة وحولها بين المقاتلين الفلسطينيين وإسرائيل.

ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة على الإنترنت عن هاستينغز قوله، في بيان: “الوضع الإنساني في غزة يتدهور بالفعل، وهذا التصعيد الأخير لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع”.

ودعت إلى ضرورة وقف الأعمال العدائية من أجل تفادي سقوط المزيد من القتلى والجرحى من المدنيين في غزة وإسرائيل.

وصرحت: “يجب على جميع الأطراف احترام مبادئ القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك مبادئ التمييز والحيطة والتناسب”.

وحثت على عدم تعطيل حركة العاملين في المجال الإنساني، والحالات الطبية الحرجة، والسلع الأساسية، بما في ذلك الغذاء والوقود، إلى غزة لتلبية الاحتياجات الإنسانية.