النواب الأمريكي يقر مشروع مكافحة الإسلاموفوبيا حول العالم

Admin
سياسة

أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون لإنشاء مكتب خاص في وزارة الخارجية الأمريكية لمكافحة الإسلاموفوبيا في جميع أنحاء العالم.

اكتسب مشروع القانون الذي رعته النائبة عن المسلمين الديمقراطيين إلهان عمر زخمًا بعد أن وصفت النائبة الجمهورية لورين بوبير زميلتها إلهان بالإرهابية.

وبدلاً من التجمع لمساءلة بويبرت بشأن اتهاماتها لإلهان، وهي خطوة من شأنها أن تزيد من مكانتها في الحزب الجمهوري، وافق القادة الديمقراطيون على مشروع القانون المذكور أعلاه الذي صاغته عضوة الكونغرس المسلمة.

يسيطر الديمقراطيون على مجلسي النواب والشيوخ، ويضم الأول 435 عضوًا، والثاني يضم 100 عضو.

خرج النقاش الذي كان مقررا لإقرار القانون خلال جلسة الموافقة عليه أمس عن مساره، عندما وصف النائب الجمهوري سكوت بيري زميلته إلهان بأنها “معادية للسامية”.

ولمح بيري إلى أن إلهان كانت لها صلات بمنظمات إرهابية بعد أسابيع من قيام بوبرت بإدلاء تعليقات عنصرية مماثلة.

بدأ الديموقراطيون يصرخون في قاعة مجلس النواب بعد أن ادعى بيري بشكل صادم أن مشروع القانون المدعوم من الديمقراطيين تمت كتابته لإسكات “انتقاد الإرهاب”.

بدورها، دعت “إلهان عمر” قيادة مجلس النواب إلى اتخاذ “الإجراء المناسب” ضد الممثل الجمهوري، قائلة إن “إضفاء الشرعية على هذا التعصب لا يعرض حياتي للخطر فحسب، بل يعرض حياة جميع المسلمين للخطر”.

وصرحت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، في إشارة إلى مجلس النواب الأمريكي: “علينا مواجهة الإسلاموفوبيا أو أي شكل من أشكال العنصرية أينما وجد، حتى في هذه القاعات ذاتها”.

رابط مختصر