وأوضحت النيابة العامة أن تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية هو آفة قد تؤدي إلى جرائم مروعة، ومجرد استخدام تلك الآفة لا يحول دون المسؤولية الجنائية للمعتدي، بل يرتبط السلوك الإجرامي الناتج عنها بارتكاب جرائم مروعة. جريمة التعسف، وهذا ظرفا مشددا للعقوبة.

وصرحت النيابة العامة عبر حسابها على تويتر: “تهريب المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية أو استلامها من المهربين أفعال إجرامية، وجلب أو استيراد أو تصدير أو إنتاج أو تصنيع أو استخراج أو نقل أو استخراج أو حيازة المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية”. اقتنائها أو بيعها أو شراؤها أو توزيعها أو تسليمها أو استلامها أو تحويلها أو مقايضتها أو استخدامها أو إهدائها أو تمويلها أو توريدها إلا في الحالات المنصوص عليها في هذا النظام ووفقاً للشروط والإجراءات المقررة فيه.