خصص الهلال الأحمر القطري مبلغ 1.1 مليون دولار لمواجهة الأزمة الإنسانية الناجمة عن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

دخل اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قبل منتصف ليل الأحد – الاثنين الماضي بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية. – إنهاء تصعيد عسكري استمر ثلاثة أيام في قطاع غزة، راح ضحيته 146 فلسطينيا وجرح العشرات، إضافة إلى إلحاق أضرار بعشرات المنازل.

وصرح الهلال الأحمر في بيان إنه خصص 1.1 مليون دولار (أكثر من 4 ملايين ريال قطري) كاستجابة أولية للأزمة الإنسانية التي سببها العدوان.

واضاف: “سيتم توفير اهم الاحتياجات الاساسية في الوقت الحاضر لعدد 60250 مستفيد من المدنيين الاكثر تضررا، من خلال التحرك السريع لفرقه الميدانية في الجوانب الانسانية ذات الصلة مثل الغذاء والصحة والمياه وترميم المرافق الصحية”. منازل العائلات المتضررة “.

وأشار الهلال الأحمر إلى أنه منذ اللحظات الأولى لبدء العدوان بدأ تفعيل مركز إدارة معلومات الطوارئ بمقره بالدوحة لمتابعة تطورات الوضع ورصد احتياجات التدخل الإنساني. .

في غضون ذلك، يتواصل مكتبه التمثيلي في قطاع غزة باستمرار وينسق مع الشركاء الإنسانيين هناك، وعلى رأسهم الهلال الأحمر الفلسطيني والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، بحسب بيان.

تأسس مكتب الهلال الأحمر القطري في غزة مطلع عام 2008، بهدف تقديم المساعدات الإغاثية والتنموية العاجلة لسكان القطاع، انطلاقا من الرغبة في التخفيف من النكبات التي يواجهها الشعب الفلسطيني، والتأكد من سلامته الاجتماعية والاجتماعية. تلبية الاحتياجات الإنسانية.