واصل منسوب نهر النيل ارتفاعه في العاصمة السودانية الخرطوم مسجلاً 17.16 متراً وهو أعلى بـ 66 سنتيمتراً من مستوى الفيضان الحالي.

أفاد بيان لوزارة الري والموارد المائية أن منسوب النيل سجل يوم الاثنين الماضي 17.16 مترا متجاوزا منسوب الفيضان بـ 66 سنتيمترا.

وأشارت إلى أن منسوب النيل حاليا أقل من أعلى مستوى للفيضان (على الإطلاق) بمقدار 50 سنتيمترا، حيث سجل أعلى مستوى 17.66 في سبتمبر 2020.

وناشد البيان المواطنين اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة.

وفي السياق ذاته، أعلنت ولاية نهر النيل (شمال) انهيار عدد من المنازل هناك، بسبب ارتفاع منسوب النيل، بحسب وكالة الأنباء السودانية، دون ذكر عددها.

وأعلنت الأمم المتحدة، الخميس الماضي، ارتفاع عدد المتضررين من الأمطار الغزيرة والسيول في السودان إلى 15700 شخص، في 10 ولايات (من أصل 18 ولاية).

والثلاثاء الماضي، قال المتحدث باسم مجلس الدفاع المدني (الحكومي) العميد الركن “عبد الجليل عبد الرحيم” لـ “الأناضول” إن الأمطار والسيول تسببت في مقتل 26 شخصًا منذ بداية يوليو الماضي.

يستمر موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو إلى أكتوبر من كل عام، وعادة ما تسقط أمطار غزيرة خلال هذه الفترة. وسنوياً، تواجه البلاد فيضانات هائلة خلال هذه الفترة، تسببت في وفاة 138 شخصاً العام الماضي.