زهرة الجنة عطرة، أين البداية؟، حيث يحتوي علم القواعد فيها على فصول وأبحاث وقواعد علمية، ولا توجد جملة في لغة الضاد إلا لها قواعد في النحو، ومن بين هذه الأبحاث ما يلي: مبتدئ وهو القسم الأول من الجملة الاسمية ويتكون من جزئين هما: الموضوع والأخبار، وفي هذا المقال سنتعرف على مكان الموضوع في جملة زهرة الحديقة العطرة.

ما هو المبتدئ؟

الموضوع هو اسم صريح أو مفسر صراحة يتم رفعه إما بدلاً من الاسم الرمزي، وغالبًا ما يأتي في بداية الجملة الاسمية، متبوعًا بما يُعرف اصطلاحيًا مع الأخبار، وإسناد الخبر إليه يكمل معنى الجملة ويصبح نافعًا أخلاقيًا، مثل: (القانون واضح)، والموضوع هو الاسم المستخرج من العوامل، وعدم الإفراط اللفظي في الإسناد، وعاملة رفعه هو معنى التنشئة نفسها، و الجملة في الموضوع وفي المسند تسمى الجملة الاسمية، والفرق بينهما هو أن الموضوع هو موضوع المحادثة والمسند هو الموضوع.

الموضوع هو إما وصف توضيحي أو تشغيلي في الاسم التعريفي لحجب المسند، ويقدم الموضوع نفسه كاسم معبر ظاهر، أو اسم مبني على أنه أسماء دلالة، أو أسماء نسبية، أو أسماء شرطية. الموضوع هو أنه معرفة، ولكن يمكن أن يكون لأجل غير مسمى إذا كان للغير محدد معنى معين بحيث يكون هناك فائدة في إعلامه.

الزهور في الحديقة عطرة، أين البداية؟

وموضوع عبارة عبق أزهار الحدائق هو (أزهار)، وفي التعبير التفصيلي لهذه العبارة نلاحظ الآتي:

  • الزهور: موضوع مرفوع، وعلامة مرفوعة من الضمة التي تظهر في آخره.
  • البستان: يضاف سحب وتظهر في نهايته علامة الكسرة.
  • الواحة: النبأ (الزهور) مرفوع، وعلامة ترفع بها الضمة الظاهرة في نهايتها.

ونوع الفاعل في هذه الجملة هو اسم صريح، حيث يأتي الفاعل في ثلاثة أشكال، فيكون الفاعل اسمًا صريحًا، مفردًا، ثنائيًا أو جمعًا، مذكرًا أو مؤنثًا، مثل: زيد شارك في المطابقة. أو ضمير منفصل، باختلاف أنواعه من حيث المذكر والمؤنث ومن حيث المفرد والثنائي والجمع، مثل: أنت تتحدث بشكل ممتع. o مصدر مسؤول ؛ أي أن الفاعل في كلمته المحددة سلفا والمقصود منه مستخرج من صيغة المصدر وما يتبعها، مثل قول: (والصوم خير لكم)، حيث المصدر النهائي (ذلك) للنسبه والفعل المضارع كله. تكون بداية الجملة في مكان المعرّف، وتقويم الكلام (صومك لك).

التعبيرات الاصطلاحية للمبتدئين

بعد التعرف على زهور الحديقة العطرة، حيث يوجد الموضوع، من الضروري معرفة كيف يعبر الموضوع عن نفسه، حيث يعبر الموضوع عن نفسه بطريقتين، وهما كالتالي:

  • الاسم: يتم إرفاق الموضوع بالارتفاع في أي موضع، يرتفع Palau إذا كان صوتًا مذكرًا بصيغة الجمع أو أحد الأسماء الخمسة. وإذا دخلت في الأمر، فهي وأخواتها في حالة النصب، لكن موقفها النحوي يتغير من موضوع إلى اسم بسبب ذلك وأخواتها.
  • الجر الحرفي: أصل الموضوع في الموضوع هو أن الفاعل والنطق مرفوعان، لكن يمكن أن يسحب كلمة ويبقى مرفوعًا في مكان واحد إذا دخلت حروف الجر الإضافية فيه، وحروف الجر الإضافية التي تدخل في الموضوع هي ثلاثة أحرف: from و ba و rab، ومن الضروري سحب المبتدئ بحرف الجر Il più (da) أن الموضوع غير محدد، ويشترط أن يسبق الجملة نفي أو أداة استفهام، مثل على النحو التالي: (ليس لدي أي شيء) أو (هل هناك شخص ما)، حيث (واحد) هو حجة أثارها حرف الجر والآخر مشغول.