ألقى الرئيس الأمريكي جو بايدن باللوم في الأحداث الأخيرة في أفغانستان على الحكومة الأفغانية والجيش، محذرًا من “تهديد إرهابي يتجاوز هذا البلد”. وصرح بايدن في كلمة للأمريكيين حول التطورات في أفغانستان، الاثنين، إن الولايات المتحدة “أعطت حكومة أفغانستان كل ما تحتاجه”.

وأضاف الرئيس الأمريكي أن “القادة السياسيين الأفغان استسلموا وفروا من البلاد، والجيش الأفغاني رفض القتال”. منحت الولايات المتحدة الجيش الأفغاني كل فرصة ليتمكن من محاربة طالبان “. وصرح: “على القوات الأمريكية ألا تقاتل وتموت في حرب رفضت القوات الأفغانية خوضها”. واعتبر بايدن أن “الرئيس الأفغاني (أشرف غني) رفض الانخراط في الدبلوماسية للتوصل إلى تسوية”. وشدد بايدن على أنه “لن يكرر أخطاء الماضي بالبقاء والقتال في صراع ليس في مصلحة الولايات المتحدة”. وأضاف الرئيس الأمريكي أن المهمة الأمريكية في أفغانستان “لم تكن أبدًا لبناء دولة”. من ناحية أخرى حذر بايدن من أن “التهديد الإرهابي تجاوز الآن أفغانستان ليصل إلى دول أخرى”. لكنه اضاف ان “الولايات المتحدة ستتصرف بسرعة ضد الارهاب في افغانستان اذا لزم الامر” و “ستواصل دعم الشعب الافغاني”. وهدد بايدن بـ “رد مدمر” إذا هاجمت طالبان المصالح الأمريكية، وتعهد بالدفاع عن النساء الأفغانيات تحت حكم الحركة.