بايدن يتجنب إدانة الاعتداء الإسرائيلي على جنازة شيرين أبوعاقلة

Admin
2022-05-14T11:49:39+03:00
سياسة

تجنب الرئيس الأمريكي جو بايدن التنديد بالهجوم الإسرائيلي على تشييع جنازة صحفية الجزيرة شيرين أبو عقله في مدينة القدس المحتلة.

رفض بايدن، الجمعة، الرد على سؤال حول ما إذا كان سيدين اعتداء القوات الإسرائيلية وضرب المشاركين في جنازة شيرين. في هذا الشأن”.

جاءت تصريحات بايدن بعد ساعات من تأكيد المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن الإدارة الأمريكية “منزعجة بشدة” من مشاهد العنف التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية خلال جنازة الصحفية شيرين أبو عقله.

واستنكرت ساكي ما وصفته بمقاطع فيديو “مقلقة للغاية” لشرطة الاحتلال تحمل الهراوات واقتحام جنازة مراسلة الجزيرة (المواطنة) شيرين أبو عقله.

وأضافت “نأسف لاقتحام ما كان ينبغي أن يكون مسيرة سلمية”. لقد طلبنا احترام الجنازة والمشيعين والأسرة في هذا الوقت الحساس “.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكين، إن بلاده “منزعجة للغاية لرؤية صور لقوة شرطة إسرائيلية تتدخل في تشييع جنازة الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عقله يوم الجمعة”.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، قال بلينكين إن “كل أسرة تستحق دفن أحبائها بطريقة كريمة ودون عوائق”.

واضاف ان بلاده “لا تزال على اتصال وثيق مع نظيئنا الفلسطيني والاسرائيلي بخصوص شيرين ابو عقلة ويدعو الجميع الى التزام الهدوء وتجنب اي اعمال من شأنها تصعيد التوتر”.

من جهتها، غردت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة “ليندا توماس جرينفيلد”: “إنها حزينة جدًا على الصور التي ظهرت خلال جنازة شيرين أبو عقله”.

بدوره اعتبر السناتور الديمقراطي “كريس مورفي” أن ما حدث خلال تشييع “شيرين أبو عقله”، “غير مقبول”.

وصرح مورفي: “لم أسمع أي تفسير ذي مصداقية لسبب استخدام هذا المستوى من القوة ضد المعزين”.

اقتحمت شرطة الاحتلال حرم مستشفى القديس يوسف في القدس الشرقية المحتلة، وفرقت حشدا كان يلوح بالأعلام الفلسطينية عند إخراج جثة الصحفي من المستشفى.

وأظهرت مشاهد بثتها قنوات تلفزيونية محلية، جثة “شيرين” كادت تسقط على الأرض، فيما قامت الشرطة الإسرائيلية بتفريق الحشد.

وصرح الهلال الأحمر الفلسطيني إن 33 شخصا أصيبوا خلال الجنازة، نقل 6 منهم إلى المستشفى، فيما أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال 6 أشخاص.

أصيبت شيرين برصاصة في رأسها أثناء تغطيتها لاقتحام الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ أكثر من 50 عاما.

كانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة “ضغط”. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، وأكد شهود عيان، استشهادها بنيران الاحتلال، الأمر الذي اقترب من تحقيقات أولية أجراها جيش الاحتلال الإسرائيلي ونقلتها وسائل إعلام عبرية ودولية.

رابط مختصر