توقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس (مساء الأربعاء بتوقيت واشنطن)، أن يقوم نظيره الروسي فلاديمير بوتين بغزو أوكرانيا عسكريا، مهددا الأخيرة بـ “كارثة وعقوبات غير مسبوقة”، إذا فعل ذلك كما توقع.

وصرح بايدن، في مؤتمر صحفي بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرئاسته، إن بوتين “يريد اختبار الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، لكنه سيدفع ثمناً باهظاً”، معتقداً أن “الرئيس الروسي سيتصرف”، في إشارة إلى احتمال غزوه لأوكرانيا.

واضاف “سنجعل روسيا تدفع ثمنا باهظا اذا غزت اوكرانيا، ستكون كارثة لبوتين وعقوبات غير مسبوقة”.

وأكد بايدن أنه ناقش “مع قادة الناتو محاسبة روسيا في حال غزت أوكرانيا”.

وأشار إلى أن “روسيا ستتكبد خسائر بشرية فادحة في حال غزت أوكرانيا بسبب الدعم العسكري الذي قدمناه لكييف”، مضيفًا أن موسكو “ستعاني من تداعيات كبيرة في حال غزو أوكرانيا، ولن تتعرض مصارفها. قادرة على التعامل بالدولار الأمريكي “.

لكن الرئيس الأمريكي أعرب عن قناعته بأن نظيره الروسي “لا يريد حربا واسعة النطاق”.

أعربت الدول الغربية عن مخاوفها من غزو محتمل لأوكرانيا من قبل عشرات الآلاف من القوات الروسية المحتشدة بالقرب من حدودها. بينما نفت روسيا مثل هذه الخطط وحذرت أوكرانيا من الانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي تضم تركيا.

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والروسي فلاديمير بوتين لزيارة أنقرة لحل الخلاف بينهما. “مينسك”.