بايدن يقرر إعادة نشر أقل من 500 جندي أمريكي في الصومال

Admin
2022-05-17T08:37:46+03:00
سياسة

قال مسؤولون أمريكيون، الإثنين، إن الرئيس جو بايدن وافق على إعادة نشر أقل من 500 جندي أمريكي في الصومال، بعد أكثر من عام من أمر سلفه دونالد ترامب انسحابهم.

قبل قرار ترامب، كان للولايات المتحدة حوالي 700 جندي في الصومال، ركزوا على مساعدة القوات المحلية على هزيمة حركة الشباب المتمردة المرتبطة بالقاعدة.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين “هذه إعادة تموضع للقوات الموجودة بالفعل في المسرح تدخل الصومال وتغادرها من حين لآخر.”

ولم تذكر العدد الدقيق للجنود.

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “بايدن” وافق على طلب من وزير الدفاع “لويد أوستن” لإعادة إقامة وجود عسكري أمريكي مستمر في الصومال “، حتى يتسنى للمعركة ضد حزب الله. – شباب أكثر فاعلية “.

وصرحت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، إن القوات لن تشارك بشكل مباشر في العمليات القتالية، لكنها ستعمل على تدريب وتجهيز وتقديم المشورة للقوات الصومالية.

وصرح المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين “رأي وزيرة الخارجية هو أن نموذج الاشتباك العرضي لم يكن فعالا وغير مستدام بشكل متزايد.”

وصرح مسؤول أمريكي آخر إن عدد الجنود الأمريكيين بعد التعديل سيشمل أقل من 500 جندي أمريكي.

وتسعى حركة “الشباب” الصومالية، المرتبطة بالقاعدة، إلى قلب نظام الحكم وإقامة حكم قائم على تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية في الصومال.

وتنفذ الحركة بشكل متكرر تفجيرات وهجمات في مقديشو ومناطق أخرى في إطار حربها على الحكومة المركزية هناك.

وصرح العقيد “أحمد شيخ” القائد السابق لوحدة القوات الخاصة الصومالية (دانابي)، إنه “من الجيد أن تكون هناك قوات أمريكية على الأرض حتى يمكن استئناف جهود مكافحة الإرهاب”.

وأضاف: “ستكون هذه دفعة كبيرة للرئيس الجديد. هناك مهمة كبيرة تنتظره”.

وفاز الزعيم الصومالي السابق “حسن شيخ محمود” برئاسة الجمهورية مرة أخرى في تصويت أعضاء البرلمان الأحد.

ويعاني الصومال من صراعات ومعارك قبلية وسط غياب حكومة مركزية قوية منذ الإطاحة بالدكتاتور “محمد سياد بري” عام 1991.

ولا تملك الحكومة سوى القليل من السيطرة خارج حدود العاصمة، وقوات الاتحاد الأفريقي تحرس “منطقة خضراء” في العاصمة، كما هو الحال في العاصمة العراقية بغداد.

على الرغم من أن الولايات المتحدة لم يكن لديها قوات داخل الصومال منذ أمر ترامب بانسحابها في ديسمبر 2020، إلا أن الجيش الأمريكي ينفذ من حين لآخر ضربات هناك ولديه قوات في الدول المجاورة.

رابط مختصر