وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، قانونًا ينهي استيراد النفط الروسي، بحسب بيان للبيت الأبيض.

واضاف البيان ان “الرئيس وقع ايضا على قانون تعليق العلاقات التجارية الطبيعية مع روسيا وبيلاروسيا” في اطار مشاريع القوانين التي وافق عليها الكونجرس خلال الايام الماضية.

وبحسب البيان، فإن قانون إنهاء واردات النفط الروسية يحظر بشكل قانوني توريد ناقلات الطاقة من الاتحاد الروسي، وكذلك تعليق العلاقات التجارية الطبيعية مع روسيا وبيلاروسيا بهدف زيادة تشديد القيود في المجال التجاري.

سيكون هذا الإجراء ساري المفعول حتى أوائل عام 2024.

وصوت مجلسا النواب والشيوخ، الخميس، لصالح هذين القانونين.

في 8 مارس، أعلن بايدن رسميًا أن إدارته ستحظر استيراد النفط والغاز الروسي.

وصرح مراقبون إن حصة روسيا تصل إلى أقل من 10٪ من واردات الولايات المتحدة من النفط والمنتجات البترولية، والتي تشمل المازوت.

تسعى الولايات المتحدة أيضًا إلى تعويض بعض النفط الذي ستخسره من روسيا. يمكن النظر إلى الزيارة الأخيرة للوفد الأمريكي إلى فنزويلا، والتي كانت قبل فرض العقوبات في عام 2019 أحد الموردين الرئيسيين للنفط للولايات المتحدة، في هذا الإطار.