بحضور الأمير تميم.. قطر وإسبانيا توقعان اتفاقيات ومذكرات تفاهم وتؤسسان شراكة استراتيجية

Admin
2022-05-18T21:08:20+03:00
إقتصاد

اتفقت إسبانيا وقطر، الأربعاء، على الارتقاء بعلاقاتهما الثنائية إلى “شراكة استراتيجية” مع تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين. كما وقعوا عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم.

وصرح بيان رسمي إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز عقدا جلسة مباحثات رسمية في المقر الرئاسي بقصر لا مونكلوا، بحثا خلالها علاقات التعاون الثنائي وآفاق تعزيزها. في مختلف المجالات وخاصة في مجالات السياسة والاقتصاد والتجارة والطاقة والاستثمار. الصناعة والثقافة.

وأضاف أن الجانبين بحثا أيضا أبرز المستجدات الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، “حيث اتفقا على أن هذه الزيارة التاريخية ستسفر عن نتائج مهمة وتسهم في تعميق العلاقات بين البلدين”.

ونقل البيان عن سانشيز قوله إن “الشراكة الاستراتيجية الجديدة” تعزز الروابط بين قطاع الأعمال في البلدين وتوفر فرصا للاستثمار القطري في إسبانيا وفرص للشركات الإسبانية في قطر خاصة في مجالات مثل البنية التحتية والمياه والزراعة. الصناعات والطاقة المتجددة.

ونقل سانشيز لأمير قطر ثقة بلاده في إسبانيا واقتصادها وزيادة استثماراتها في إسبانيا بمقدار خمسة مليارات دولار (4.72 مليار يورو) في السنوات المقبلة.

وعقب الاجتماع ترأس أمير قطر والقائد الاشتراكي مراسم توقيع اتفاقية وعدد من مذكرات التفاهم بين البلدين.

اتفاقية في مجال التعليم ومذكرة تفاهم للتعاون العسكري بين وزارتي الدفاع في البلدين ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال العلوم والابتكار بين مجلس قطر للبحث والتطوير والابتكار والوزارة الإسبانية للعلوم والابتكار، وأخرى بين مجلس قطر للبحث والتطوير والابتكار والمركز الإسباني لتطوير وتطوير التكنولوجيا الصناعية.

أبرمت مذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار وصندوق الاستثمار الإسباني، ومذكرة تفاهم للتعاون بين جامعة قطر وأربع جامعات إسبانية، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني، وأخرى للتعاون في مجالات العلوم الصحية والطبية، وكذلك إعلان نوايا لتعزيز تنمية التعاون في مجال الاقتصاد والمالية بين وزارة المالية في دولة قطر ووزارة الاقتصاد والرقمنة في إسبانيا.

جاء ذلك في ختام زيارة أمير قطر التي استمرت يومين لإسبانيا في إطار جولة أوروبية تشمل ألمانيا وبريطانيا وسلوفينيا، علما أنها أول زيارة رسمية له إلى إسبانيا.

وفي بداية زيارته، التقى أمير قطر، الثلاثاء، بملك إسبانيا، فيليب السادس، الذي استقبله في حفل الاستقبال الرسمي الذي أقيم في القصر الملكي بالعاصمة. إيزابيلا الكاثوليكية “هو أعلى وسام يُمنح لرؤساء الدول والشخصيات الذين يساهمون في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين إسبانيا والمجتمع الدولي.

كما زار مقر مجلس الشيوخ الإسباني، حيث التقى برئيسه أندير جيل، ورئيس مجلس النواب الإسباني “ميريشل باتيه”، الذي منحه تكريم الغرفتين.

وتأتي الزيارة في إطار الاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، الأمر الذي يمثل أهمية كبيرة لإسبانيا في ظل الظروف العالمية الراهنة، خاصة وأن قطر هي أحد مورديها الرئيسيين لـ الغاز الطبيعي في وقت تتطلع فيه أوروبا إلى تقليص اعتمادها على الغاز الروسي، حيث تعد قطر من أكبر المستثمرين. يتمتع الأجانب في إسبانيا بمصالح قوية في قطاعات استراتيجية مثل الطيران والاتصالات السلكية واللاسلكية والطاقة.

رابط مختصر