بسبب ارتفاع الأسعار.. تحذيرات من توقف قسري لمخابز لبنان

Admin
2022-03-10T11:31:37+03:00
إقتصاد

حذر اتحاد نقابات المخابز والأفران في لبنان، الأربعاء، من “توقف قسري” عن صناعة الخبز نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات والسكر بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وصرحت النقابة في بيان لها، إن “المخابز لم تعد قادرة على الاستمرار في ظل الزيادات الكبيرة في أسعار المازوت والسكر، الأمر الذي سيؤدي حتما إلى توقف قسري عن إنتاج الرغيف”.

فوجئت النقابة بـ “حقيقة أن سعر ربطة الخبز لم يتم تعديله بعد التكلفة المرتفعة بشكل خيالي للديزل (الوقود) والسكر (التدخل في صناعة الخبز) مع بداية الحرب في أوكرانيا”.

وأشار إلى أن “سعر طن السكر ارتفع من 620 دولاراً إلى ألف دولار، فيما بلغ سعر طن الديزل 1150 دولاراً بعد أن كان 750 دولاراً قبل الأزمة الروسية الأوكرانية”.

وأضافت النقابة: “أمام هذا الواقع الجديد، نحمل وزير الاقتصاد أمين سلام المسؤولية عن فقدان الرغيف”، مطالبين بضرورة تعديل سعر ربطة الخبز (835 جرامًا)، والبالغة 8000 الف جنيه (0.4 دولار) “.

من جهتها، كررت وزارة الاقتصاد، الأربعاء، أنه “في الوقت الحاضر، لا أزمة قمح ولا أزمة على مستوى المواد الغذائية في لبنان”.

وصرحت الوزارة في بيان إن “الوزير سلام بدأ بالفعل مشاورات واتصالات مع عدد من الدول الصديقة (..) ويعمل على توسيع قاعدة الخيارات بما يسمح بوضع خطة طوارئ لتلافي أي نقص لاحق. “

وصرح سلام في بيان، الثلاثاء، إنه بحث مع سفيري تركيا والهند لدى بلاده سبل دعم لبنان خلال أزمة الإمدادات الناجمة عن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وأعلن وزير الصناعة اللبناني، جورج بوشكيان، السبت الماضي، تقنين استخدام الدقيق، وحصره في صناعة الخبز، في ظل استمرار الأزمة الروسية الأوكرانية وتأثيرها على واردات البلاد من القمح.

يستورد لبنان جميع احتياجاته من القمح، بنحو 50 ألف طن شهرياً، 60٪ منها من أوكرانيا وروسيا، والباقي من جهات أخرى.

في 24 فبراير، شنت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، أعقبتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “صارمة” على موسكو.

رابط مختصر