أعلنت باكستان حالة الطوارئ الوطنية وطلبت المساعدة الدولية، حيث ارتفع عدد القتلى من أشهر الفيضانات.

تسببت الفيضانات الناجمة عن الأمطار الموسمية غير المنتظمة في نزوح حوالي 33 مليون شخص، معظمهم في المناطق الفقيرة في جنوب وجنوب شرق البلاد، وفقًا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء.

توفي ما لا يقل عن 937 شخصًا منذ منتصف يونيو خلال فترة غير مسبوقة من الأمطار، وفقًا لوكالة الطوارئ الوطنية.

من المتوقع هطول أمطار في السند وبلوشستان، حيث يُعتقد أن ملايين الأشخاص ينتظرون المساعدة في المناطق التي يصعب الوصول إليها.

وصرح كبير خبراء الأرصاد الجوية، سردار سارفراز، إن الأنهار الفائضة تدمر المنازل والجسور والطرق.

ووجه رئيس الوزراء “شهباز شريف” الجيش بمساعدة الإدارة المدنية، وصرح مكتبه بأن المستشفيات التي رفعت مستوى التأهب طلبت دعمًا دوليًا ومساعدة جهات التبرع.