ودعت لجنة السيول السودانية أهالي الخرطوم وشمالها إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية أنفسهم وممتلكاتهم، بعد أن وصل منسوب النيل إلى 17.14 متراً متجاوزاً منسوب الفيضان بـ 52 سنتيمتراً.

وأوضحت اللجنة، الجمعة، في بيان لها، أن إيرادات النيل الأزرق على الحدود السودانية الإثيوبية بلغت 613 مليون متر مكعب، فيما بلغت إيرادات نهر عطبرة على الحدود السودانية الإثيوبية 318 مليون متر مكعب.

من جهة أخرى، وبحسب المصدر ذاته، فإن تصريف المياه في خزان الروصيرص انخفض اليوم بمقدار 7 ملايين متر مكعب، ليبلغ 602 مليون متر مكعب مقارنة بالأمس عندما كانت الكمية 609 ملايين متر مكعب.

وارتفعت ايرادات سنار الى “737 مليون متر مكعب مقابل 733 مليون متر مكعب امس بزيادة 4 ملايين متر مكعب”.

وسجلت أعلى زيادة مقارنة بالخميس في خزان مروي، حيث بلغ 808 ملايين متر مكعب اليوم، مقابل 799 مليون متر مكعب يوم الخميس، بزيادة قدرها 9 ملايين متر مكعب.

وحذر البيان من أن قطاع سنار ـ الخرطوم سيشهد زيادة بمقدار 5 سم، وقطاع مروي ـ دنقلا الذي سيشهد زيادة 3 سم.

ويشهد قطاع عطبرة – مروي ارتفاعًا ملحوظًا بمعدل 9 سم، لكن يبقى أعلى ارتفاع في الخرطوم حيث سجل 17.14 مترًا متجاوزًا منسوب الفيضان بمقدار 52 سم أي بأكثر من نصف متر.

وعادة ما يشهد السودان فيضانات مدمرة في أغسطس آب تخسر خلالها موارد تقدر بملايين الدولارات نتيجة لضعف البنية التحتية.

يخشى السودان من أن يؤدي سد النهضة الإثيوبي الكبير إلى تدفق عشوائي أو غير متوقع للمياه من السد باتجاه الأراضي السودانية. مما يزيد من احتمالية حدوث السيول في بعض مناطق الدولة.