تجاوزت قيمة ما حصل عليه جوني ديب عن أفلامه في عام 2017 30 مليون دولار، لكن النجم لم يوقع أي صفقة مع أي من استوديوهات “هوليوود” منذ المقال الذي نشرته زوجته السابقة، أمبر هيرد، متهما إياه بالتورط في ذلك. زوج عنيف، بحسب مدير أعماله، يوم الإثنين.

قدم جاك ويغام، الذي كان يدير أعمال النجم منذ أكتوبر 2016، شهادته “بالفيديو” خلال جلسة محكمة بالقرب من واشنطن، والتي كانت تنظر في نزاع قضائي بين الزوجين، والذي تم نشره على نطاق واسع لمدة ثلاثة أسابيع.

في كانون الأول 2018، نشرت هيرد، وسط حركة “أنا أيضاً”، مقالاً في صحيفة “واشنطن بوست” أكدت فيه أنها كانت ضحية للعنف الأسري، دون أن تذكر جوني ديب بالاسم.

ديب، الذي ينفي أنه رفع يده على أي امرأة، رفع دعوى تشهير ضدها، متهماً إياها بالتشهير بسمعته وتدمير حياته المهنية، وطالبت بتعويض قدره 50 مليون دولار.

وقدمت هيرد بدورها دعوى مضادة تطالب بتعويض قدره 100 مليون دولار.

هذه التعويضات الضخمة تتناسب مع الأجر الذي كان بطل “إدوارد سيسورهاندس” يتقاضاه مقابل أعماله.

وبحسب وكيل أعماله، فقد حصل الممثل على 8 ملايين دولار عن فيلم “City Lies”، و 10 ملايين دولار عن فيلم “Mordy on the Orient Express”، و 13.5 مليون دولار عن الجزء الثاني من “Fantastic Beasts” في عام 2017.

وأشار ويغام إلى أن النجم أراد في عام 2018 أن “يأخذ بعض الوقت لنفسه”. قام ببطولة فيلمين مستقلين فقط في الخريف، “البروفيسور” مقابل 3.5 مليون دولار، و “Witing for the Barberians” الذي حصل على مليون دولار مقابله. .

لكن تم الاتفاق على تولي دور جاك سبارو في الجزء السادس من أفلام “Pirates of the Caribbean” مقابل 22.5 مليون دولار.

وصرح ويجهام إن اتهامات أمبر هيرد كانت “كارثية” بالنسبة لجوني ديب.

قال: “بعد المقال، أصبح من المستحيل الحصول على عقد مع أي استوديو”.

أما بالنسبة لتصوير فيلم “ميناماتا” الذي كان من المقرر عرضه مطلع عام 2019، فقد كان “من الصعب الاحتفاظ به، حيث تم تخفيض الميزانية، وخاصة أجر جوني”، الذي لم يتلق سوى 3 ملايين دولار “فقط”.

كان هذا آخر فيلم للنجم، ففي عام 2019، اعتمدت ديزني “اتجاه آخر” لسلسلة “Pirates of the Caribbean”.

قال مدير أعمال النجم إنه على الرغم من اتصالاته بالمنتجين، إلا أنه لم يكن قادرًا على “حفظ” هذا الدور “المربح” للغاية.

ورداً على سؤال من فريق الدفاع عن هيرد، أقر بأن الاتفاقية تبدو مهددة منذ خريف 2018، أي قبل نشر الافتتاحية.

في أبريل 2018، اتهمت صحيفة The Sun البريطانية جوني ديب بأنه “زوج عنيف”.

ورفع الممثل دعوى قضائية ضد ناشريها، خسرها بعد محاكمة أثارت قضية تعاطي المخدرات والكحول خلال جلساتها.