أجرى وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، اتصالا هاتفيا، الاثنين، برئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، مشيدا بأداء المقاومة الفلسطينية في مواجهة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وبحسب بيان صادر عن مكتب رئيس المكتب السياسي لـ “حماس”، فإن “عبداللهان” بارك “الانتصار على إرادة وإرهاب المحتل، مقدِّمًا التعازي في شهداء الصالحين الذين صعدوا خلال الأيام الماضية”.

وأكد وزير الخارجية الإيراني موقف الجمهورية الإسلامية الثابت في دعم ومقاومة الشعب الفلسطيني على الصعيدين السياسي والميداني، مشيراً إلى الجهود الدبلوماسية التي تبذلها بلاده مع منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني. الشعب وفضح جرائم الاحتلال.

كما استعرض الوزير آخر المستجدات المتعلقة بمفاوضات فيينا والنتائج المرتقبة.

من جهته عبر هنية عن تقديره لمواقف الجمهورية الإسلامية وشكره على “دعمها اللامحدود للمقاومة وتطوير قدراتها والجهود السياسية التي تبذلها ودعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته”. والتأثيرات الإيجابية لهذا الدعم وهذه المواقف المهمة “، مؤكدا أن” المقاومة موحدة في مواجهة الاحتلال “. سياسياً وعلى الأرض.

وشدد هنية على حق إيران في الحفاظ على حقوقها ومصالحها.

دخلت اتفاقية وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قبل منتصف ليل أمس بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية. لإنهاء جولة التوتر التي استمرت ثلاثة أيام في قطاع غزة، والتي أدت إلى مقتل 46 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 300 آخرين.