أعلنت المملكة العربية السعودية وتونس، الأربعاء، توقيع مذكرة تفاهم في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وترشيد الاستهلاك، بعد يومين من إعلان بنك التصدير والاستيراد السعودي تخصيص 200 مليون دولار ؛ لتمويل واردات تونس من المشتقات النفطية السعودية.

ووقعت الوثيقة وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ووزيرة الصناعة والمعادن والطاقة التونسية نائلة نويرة القنجي.

تهدف المذكرة إلى تطوير التعاون وتبادل المعلومات والخبرات بين البلدين في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وترشيد استهلاكها من خلال البحوث والدراسات المتعلقة بهذا النوع من الطاقة، والعمل على تبادل السياسات والقوانين التشريعية ذات الصلة. هذه.

يوقع سموه مذكرة تفاهم مع وزير الصناعة والمناجم والطاقة بالجمهورية التونسية في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة وترشيد الاستهلاك.

– SPAeconomic (SPAeconomic)

تتضمن المذكرة التعاون في مجالات إدارة الطلب على الطاقة المتجددة، والتجارب المتاحة بشأن التعريفة المتغيرة حسب وقت الاستخدام وتغيير الأحمال، والتشغيل الموثوق والمستدام لأنظمة الطاقة، وتشجيع الاستهلاك الذكي للطاقة. والمؤشرات المعيارية لاستهلاك الطاقة في القطاع الصناعي.

كما تضمنت مذكرة التفاهم تشجيع إقامة ندوات ودورات تدريبية مشتركة في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وترشيد استهلاكها، وتشجيع القطاع الخاص في البلدين على إقامة شراكات في هذا المجال.

أعلنت وزارة الاقتصاد والتخطيط التونسية، الإثنين، عن توقيع اتفاقية قرض بين الشركة التونسية للصناعات التكريرية (حكومية) وبنك التصدير والاستيراد السعودي. وستخصص الاتفاقية لتمويل واردات الشركة التونسية من المشتقات النفطية السعودية بقرض قيمته 200 مليون دولار مقدم من البنك السعودي.