نشر مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد بن حمد الخليلي تغريدة على حسابه على موقع تويتر تزامنت مع أنباء إقلاع آخر طائرة أمريكية من أفغانستان أشاد فيها بـ “الشعب”. الانتفاضات ضد مضطهديهم “.

وكتب الخليلي في تغريدة له: “نهضت الشعوب من تحت الأنقاض، وداست عليها أفخاخ الظلم وضغطت عليها وطأة الظلم، فبدأوا كأنهم أطلقوا العنان، مستهدفين من ظالمهم، مطالبين الانتقام لمن سقاهم كؤوس الذل “.

وأضاف: “لاشك أن العدل المنشود والحقيقة المنشودة مطلب فطري للروح البشرية، فإن الله خلقها وأكرمها بأفضل ما يتصدق به”.

من تحت الأنقاض، الشعوب التي دهستها أفخاخ الظلم وخنقها وطأة الظلم ارتفعت من تحت الأنقاض، فانطلقوا كما لو كانوا مفككين، مستهدفين مضطهديهم، مطالبين بالانتقام ممن صنعوهم. اشرب أكواب الذل. إنه من منحدرات الصدقة.

– أحمد بن حمد الخليلي (AhmedHAlKhalili)

وهنأ الخليلي، في تغريدة، منتصف آب / أغسطس الماضي، بعد سيطرة طالبان على كابول، الشعب الأفغاني على ما وصفه بـ «الفتح الواضح والنصر الغالي على الغزاة المعتدين».

وصرح مفتي عمان عبر حسابه على تويتر: “نهنئ الشعب الأفغاني المسلم الشقيق على النصر الواضح والانتصار الغالي على الغزاة المعتدين، ونتابع ذلك بتهنئة أنفسنا والأمة الإسلامية جمعاء على تحقيق هذا النصر. وعد الله الصادق، ونتمنى من أهل المسلمين الأخوين أن يكونوا أيدًا واحدة في مواجهة كل التحديات، وألا تفترق دروبهم، وأن يسودهم التسامح والوفاق والسلام والوفاق، والتمسك بحبل الله بتطبيق العدل. قانون…

وأضاف الخليلي: “نحن متفائلون، ونتمنى من الله أن يوحّد هذا النصر القادم أمة الإسلام بأسرها حتى يأتيهم النصر ويحررون كل شبر من أرضهم المحتلة، وينقذون الضعفاء من تحت نير الظلم “.

وتابع قائلا: “نتمنى أيضا من الله أن تتحقق رغبتنا العظيمة في تحرير المسجد الأقصى وكل الأراضي المحتلة من حوله، وبفضله يهبنا الله أن نحتفل بهذا”. النصر … وبالتالي يغسل الأمة من جبينها عار الاحتلال الذي لطخته زمان طويل لبعده عن الله وتفرق بينهما “، على حد تعبيره.