بعد غياب 3 أعوام.. إيران تعيد قادة لواء فاطميون إلى الساحة العسكرية في سوريا

Admin
سياسة

وصرح موقع “إيران واير” المعارض، إن النظام الإيراني استدعى قيادات رفيعة المستوى في “لواء فاطميون”، عاد بعضهم إلى سوريا قبل 3 أشهر، بعد غيابهم عن الساحة العسكرية السورية لمدة ثلاث سنوات.

ونقل موقع المعارضة الإيرانية عن أحد قادة “لواء فاطميون” قوله إن “هناك حاليا أقل من 300 مقاتل تابع للواء في سوريا، واستؤنف التدريب العسكري لعناصر اللواء بعد توقف دام 3 سنوات. “

وصرح زعيم لواء فاطميون (لم يذكر الموقع باسمه) أن “فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أمر قادة اللواء بالعودة إلى سوريا خلال الأشهر الثلاثة الماضية”.

وأشار إلى تمركز مقاتلي اللواء في بعض المدن السورية، مثل دمشق وحلب وغيرها، لافتاً إلى أن “الوجود العسكري لواء فاطميون مستمر في سوريا حتى مع تراجع نشاط تنظيم الدولة الإسلامية، والهدوء النسبي في سوريا. ساحة حرب “.

وذكر موقع المعارضة الإيرانية، أن عددا من كبار قادة “لواء فاطميون” كانوا يقيمون خلال السنوات الثلاث الماضية في أفغانستان، فيما كانت إيران ترسل رواتب شهرية لهؤلاء القادة وعائلاتهم، والتي بلغت 5 ملايين تومان إيراني شهريًا. (سعر الدولار الواحد حوالي 37500 تومان). .

وأشار التقرير إلى أن النظام الإيراني رفع مؤخراً رواتب قيادات “لواء الفاطميون” المقيمين في أفغانستان ؛ من أجل مواكبة تدهور الأوضاع الاقتصادية في بلادهم.

وأشار إلى أن قادة “لواء الفاطميون” يخشون وقوعهم في أيدي حركة “طالبان” التي تسيطر على الحكومة في أفغانستان.

يشار إلى أنه بعد سيطرة “طالبان” على السلطة في أفغانستان، أثيرت تساؤلات حول مستقبل وجود ميليشيات طائفية مسلحة في هذا البلد، أشهرها “لواء فاطميون”.

“لواء فاطميون” هو قوة عسكرية تتكون في الغالب من مرتزقة شيعة أفغان، ويخضع لإشراف وقيادة “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، فيما تؤكد تقارير أمنية مشاركة هذه القوات في المعارك المسلحة في سوريا. .

وتنفي إيران رسميًا استمرار مشاركتها العسكرية في القتال إلى جانب قوات النظام السوري، وتزعم أن الخبراء فقط هم من يقدمون المشورة لقوات النظام.

تعرضت لواء فاطميون، وكذلك زينبيون، المكونة من شيعة باكستانيين، لعقوبات فرضتها وزارة الخزانة الأمريكية مطلع عام 2019.

قُتل عدة مئات من مقاتلي لواء فاطميون، بينهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم 14 عامًا، في القتال في سوريا، وفقًا لوزارة الخزانة الأمريكية.

رابط مختصر