بعد مقتل امرأتين على يد زوجيهما.. سر رفض الشورى إدراج المخدرات ضمن فحص الزواج

Admin
سياسة

ويرى كثير من المختصين أن الإدمان هو السبب وراء زيادة حالات عنف وتعذيب الأطفال، حيث تشير التقارير إلى أن عدد حالات الطلاق بلغ 56 ألف حالة خلال عام.

وكانت الدكتورة إقبال دردندري قد قدمت توصية بإدراج عدد من الفحوصات الطبية في فحص المقبلين على الزواج، لكن مجلس الشورى رفضها. وجاء رفض التوصية التي قدمت للمجلس قبل عامين، بعد أن رفضها بعض المختصين، واعتبروها غير متوافقة مع تطبيق الفحص، وأن تكلفتها عالية وغير دقيقة، ولم يكن هناك نمط محدد للوراثة. انتقال. كان الدكتور إقبال دارندري قد قال في الأساس المنطقي للتوصية: “لقد أثبتت الدراسات أن هناك طفرات جينية شائعة، مثل التخلف العقلي، واعتلال الشبكية، والصمم، وغيرها”.

وأوضحت أنه تم إضافة تحليل الدواء على المتقدمين الأجانب للزواج من السعوديات، ويجب تعميمه على السعوديين لحماية الأسرة ؛ ويرجع ذلك إلى ارتفاع عدد حالات الطلاق التي تجاوزت 56 ألف حالة هذا العام، وإدمان المخدرات من أهم الأسباب، بالإضافة إلى زيادة حالات العنف الأسري والقتل وتعذيب الأبناء والزوج أو الزوجة.، التي تسببها الأمراض النفسية أو تعاطي المخدرات. وتجدر الإشارة إلى أن المطالب بإدراج عدد من الفحوصات الطبية في فحص المقبلين على الزواج قد تزايدت مؤخرًا، بعد مقتل سيدتين على يد أزواجهن في حادثتين منفصلتين. ومن أهم الاختبارات المطلوبة تحاليل الإدمان والأمراض العقلية بحيث يتضح سلوك كل شريك أمام الطرف الآخر، ولضمان حياة أسرية مستقرة.

رابط مختصر