ارتفعت أسعار “البرقع” في أفغانستان، وهو اللباس الذي فرضته حركة طالبان على النساء خلال حكمها السابق في أواخر التسعينيات، بشكل كبير.

وصرحت شبكة سي إن إن إن استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان كان سريعًا لدرجة أن العديد من النساء يجدن أنفسهن بدون “البرقع”، الزي النسائي المرتبط بحركة طالبان.

ونقلت الشبكة عن امرأة رفضت الكشف عن اسمها لأسباب أمنية، قولها إن “عائلتها لم يكن لديها سوى برقع أو برقعين لمشاركتهما مع أختها ووالدتها”.

وأضافت المرأة الأفغانية: “إذا ساءت الأمور ولم يكن لدينا البرقع، فقد نستخدم ملاءة سرير أو أي شيء آخر لجعلها برقعًا”.