أحيت ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، أمس الجمعة، ذكرى انطلاق الاحتجاجات الحاشدة في البلاد عام 2019، أو ما عُرف بـ “ثورة أكتوبر”.

وطالبت أصوات الشباب بعدم انتخاب قتلة النشطاء، والامتناع عن التصويت لأحزاب فاسدة، وعدم التصويت لنفس الوجوه.

وندد المشاركون في النصب بالفصائل المسلحة الموالية لإيران في العراق، وهتفوا قائلين: “هذا وعد .. هذا وعد .. إيران لن تحكم بعد الآن”، في إشارة إلى رفضهم للأحزاب أو الفصائل الموالية. الى طهران.

وشهدت التظاهرات واسعة النطاق التي انطلقت عام 2019 مطالب عديدة برفع الهيمنة الإيرانية، وشهدت بعض المحافظات العراقية اعتداءات على القنصليات الإيرانية، معربة عن الغضب من تأثيرها على البلاد.

وقد جاء هذا التعدي في بعض المحطات نتيجة رد فعل عنيف من قبل بعض القوات الأمنية والفصائل المسلحة. كما تعرض مئات النشطاء للتهديد والقتل والترهيب.

منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في العراق، تم اغتيال أو محاولة اغتيال أكثر من 70 ناشطا، فيما اختطف العشرات غيرهم لفترات قصيرة.

وبينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عمليات قتل واختطاف النشطاء، يتهم المتظاهرون الفصائل القوية الموالية لإيران بذلك.