بلومبرج: العراق “الخاسر الأكبر” من تهاوي أسعار النفط الروسي

Admin
2022-06-23T12:04:04+03:00
إقتصاد

وصرحت وكالة “بلومبيرج” الاقتصادية، إن العراق قد يكون من أكبر الخاسرين من تدفق براميل النفط الروسية الرخيصة إلى آسيا، بسبب توجه القارة إلى أسعار موسكو المخفضة.

ونقلت الوكالة عن متعاملين قولهم إنه لم تكن هناك مشتريات فورية لخام البصرة المتوسط ​​أو خام البصرة الثقيل حتى الآن في جلسة التداول الآسيوية الحالية، فيما لم تتم ترسية مناقصة لبيع النفط الثقيل.

وأضافوا أن بائعي النفط الثقيل ناقشوا عرض شحنات بخصم على أسعار البيع الرسمية لجذب المشترين.

من بين الدول التي عززت مشترياتها من النفط الروسي المخفض بعد غزو أوكرانيا الهند والصين، وهما من المشترين الرئيسيين للنفط العراقي.

يعد خامات البصرة المتوسطة والثقيلة النوعين الرئيسيين اللذين يصدرهما العراق للأسواق العالمية، لذا فإن أي خفض في الأحجام أو الأسعار سيكون بمثابة ضربة لثاني أكبر منتج في منظمة “أوبك”.

وبحسب ما أظهرت الأرقام الرسمية، الاثنين الماضي، زادت الصين وارداتها من النفط الروسي بشكل كبير في مايو ؛ وساعد ذلك موسكو على تعويض الأسواق الغربية التي حُرمت منها بسبب العقوبات المفروضة عليها على خلفية حربها في أوكرانيا.

وصرحت الوكالة إن هذه الكمية تتجاوز واردات النفط من السعودية (7.82 مليون طن)، وهي المورد التقليدي للنفط للصين.

أعلنت الجمارك الصينية أن وارداتها من النفط الروسي زادت بنسبة 55 في المائة على أساس سنوي، حيث اشترت نحو 8.42 مليون طن من النفط مقابل 5.44 مليون طن قبل عام.

رابط مختصر