بلينكن من كييف: نفضل حل الأزمة الأوكرانية سلميا والقرار يعود لبوتين

Admin
سياسة

شدد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، الأربعاء، على أن ما تفعله روسيا من خلال أعمالها العدائية هو تحد للنظام العالمي، مشيرة إلى أن الرئيس جو بايدن طلب منه زيارة أوكرانيا لتأكيد الدعم الأمريكي.

وصرح بلينكين في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأوكرانية كييف إن “واشنطن تفضل حل الموقف مع موسكو بشأن أوكرانيا سلميا”.

وأضاف “سألتقي (وزير الخارجية الروسي) لافروف يوم الجمعة لمعرفة أين وصلت الأمور الدبلوماسية بشأن أوكرانيا.

وشدد بلينكين، الذي وصل إلى أوكرانيا في إطار زيارة مخططة، على أنه لا يمكن لدولة أن تفرض قراراتها ومبادئها وآرائها على دولة أخرى.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي عن أمله في الحفاظ على المسار الدبلوماسي، لكنه أشار إلى أن القرار يعود إلى الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، محذرًا من أن روسيا قد ترسل مزيدًا من القوات تجاه أوكرانيا “خلال فترة قصيرة جدًا”.

وفي هذا السياق، أكدت الولايات المتحدة، الأربعاء، أنها سمحت بتخصيص مبلغ إضافي قيمته 200 مليون دولار للدعم الأمني ​​لأوكرانيا التي تواجه خطر غزو روسي محتمل.

قال مسؤول أمريكي كبير خلال زيارة وزير الخارجية أنطوني بلينكين إلى كييف إن إدارة الرئيس الأمريكي “وافقت الشهر الماضي على تخصيص 200 مليون دولار كمساعدات دفاعية وأمنية إضافية لشركائنا الأوكرانيين”.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه “كما قلنا في الماضي، نحن ملتزمون بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها وسنواصل تقديم الدعم الذي تحتاجه البلاد”.

وقبل تحرك القوات الروسية نحو الحدود الأوكرانية أواخر العام الماضي، سلمت إدارة بايدن 450 مليون دولار من المساعدات العسكرية إلى كييف.

وافق بايدن على المساعدة الجديدة، التي أوردتها وسائل الإعلام سابقًا، لكن لم يتم تأكيدها علنًا، بموجب سلطة الطوارئ للدول المعرضة للخطر.

ولم يقدم المسؤول تفاصيل إضافية حول هذه الحزمة الجديدة.

رفضت روسيا مرارا اتهامات الغرب وأوكرانيا بالتصعيد، قائلة إنها لا تهدد أحدا ولن تهاجم أحدا، وأنها تحرك قواتها داخل أراضيها وحسب تقديرها الخاص، وهذا لا يهدد أحدا ولا ينبغي له. يقلق أي شخص.

بالإضافة إلى ذلك، صرحت روسيا مرارًا وتكرارًا أن التحدث إليها بلغة العقوبات يأتي بنتائج عكسية.

رابط مختصر