عقد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، اجتماعا مغلقا، الخميس، مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وصرح الوزير الأمريكي، عبر حسابه على تويتر، إنه بحث مع مسؤولين خليجيين قضايا اليمن وإيران والعراق وأفغانستان، بالإضافة إلى ملف الصراع العربي الإسرائيلي، والعلاقة الأمريكية مع مجلس التعاون.

كما حضر اللقاء الامين العام لمجلس التعاون الخليجي “نايف الحجرف”.

سعدت بلقاء الحجرف وقادة الخليج في نيويورك. تحدثنا بعمق عن أفغانستان واليمن وإيران والعراق والتعاون بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي والقضايا الإسرائيلية الفلسطينية.

– السكرتير أنتوني بلينكين (SecBlinken)

وكان بلينكين قد قال، في بيان قبل الاجتماع، إن الولايات المتحدة تتمتع بعلاقة وثيقة بشكل استثنائي مع دول مجلس التعاون الخليجي منذ عقود، وإنها تتطلع إلى استمرار هذه العلاقات في السنوات المقبلة.

وأكد الوزير التزام بلاده تجاه المنطقة وإقامة علاقات مستدامة وطويلة الأمد مع جميع شركائها في دول مجلس التعاون الخليجي.

واعتبر أن الجسر الجوي الأخير إلى أفغانستان دليل حي على كيفية قيام شركاء الولايات المتحدة الخليجيين بتقديم دعم حاسم في أوقات الحاجة، مضيفًا أن بلاده تقدر ذلك.

واختتم بلينكين بالقول: “نعتمد اليوم أيضًا على بعضنا البعض لمواجهة الأوبئة ومكافحة تغير المناخ”.

ناقش وزراء دول الخليج إضافة إلى اليمن والعراق في اجتماع وزاري رفيع المستوى في العاصمة السعودية الرياض، في 16 سبتمبر الجاري، القضايا المشتركة والتطورات السياسية وأبرز التحديات في المنطقة.

ساعدت دول الخليج الولايات المتحدة على إجلاء آلاف الأشخاص من كابول، فيما وصفه وزير الدفاع الأمريكي بأنه “أصعب شيء في التاريخ”.