وأوضحت وزارة الخارجية أن المملكة تتابع باهتمام الأحداث الجارية في أفغانستان الشقيقة، وتعرب عن أملها في استقرار الأوضاع هناك في أسرع وقت ممكن.

وانطلاقاً من مبادئ الإسلام السمحة، ووفقاً لقول الله تعالى (المؤمنون إخوة)، تأمل حكومة المملكة العربية السعودية أن تعمل حركة طالبان وجميع الأطراف الأفغانية على حفظ الأمن والاستقرار، الأرواح والممتلكات، وفي نفس الوقت تؤكد دعمها للشعب الأفغاني الشقيق والخيارات التي يتخذها. نفسه دون تدخل من أحد.