أعربت موسكو، اليوم الاثنين، عن استعدادها للاعتراف بحكم حركة “طالبان” في أفغانستان، بناءً على سلوك السلطات الأفغانية الجديدة.

قال المبعوث الروسي إلى أفغانستان “زامير كابولوف”، إن موسكو ستقرر ما إذا كانت ستعترف بالسلطات الأفغانية الجديدة بناءً على سلوكها.

وأضاف أن السفير الروسي في كابول “ديمتري جيرنوف” يجري اتصالات مع طالبان، وسيلتقي غدا مع منسقها للشؤون الأمنية، لبحث عدة أمور، بحسب إذاعة “صدى موسكو”.

وأشار إلى أن عناصر الحركة يقومون بالفعل بتأمين المحيط الخارجي للسفارة الروسية، مؤكدا أن التفاصيل ستناقش على المدى الطويل.

وأضاف “سنراقب عن كثب إلى أي مدى سيكون نهجهم في إدارة البلاد مسؤولاً، وستستخلص السلطات الروسية النتائج اللازمة من هذا”.

وكانت روسيا قد أعلنت في وقت سابق أنها لا تعتزم إخلاء سفارتها في كابول، مؤكدة أنها حصلت على ضمانات من حركة طالبان بشأن أمن بعثتها الدبلوماسية.

سيطرت طالبان على العاصمة الأفغانية كابول، ودخلت بسلام القصر الرئاسي، بعد أن فر الرئيس الأفغاني أشرف غني من البلاد، مستغلة الفراغ الذي خلفه الانسحاب العسكري الأمريكي من البلاد.

بالتزامن مع ذلك، أعلن الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي عن تشكيل مجلس تنسيقي بأعضائه للعمل على ضمان انتقال سلمي للسلطة في البلاد.

تستعد عدة عواصم للاعتراف بحكم “طالبان” بشرط عدم المساس بحقوق الإنسان وحقوق المرأة في البلاد، وعدم إيواء أي منظمات إرهابية.