أصدرت السفارة الأمريكية في أفغانستان فجر اليوم الخميس، تحذيرا للمواطنين الأمريكيين بعدم التوجه إلى مطار العاصمة كابول.

وصرحت السفارة في بيان انها نصحت الامريكيين على بوابات مطار كابول بالمغادرة “فورا”.

وفي وقت سابق، الأربعاء، قال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إن هناك فرعًا لتنظيم “الدولة الإسلامية” معاديًا لحركة “طالبان” ؛ ويسعى بجدية لاستهداف الحشود في وحول مطار العاصمة الأفغانية كابول قبل إجلائهم إلى دولة ثالثة.

قبل يومين، اندلعت معركة بالأسلحة النارية بين مسلحين مجهولين وقوات أفغانية وألمانية عند بوابات مطار كابول، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة بجروح.

وصرح الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأحد الماضي، إن بلاده قلقة من هجمات محتملة من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” أو جماعات أخرى، خاصة على تلك الموجودة في مطار كابول.

أكدت الولايات المتحدة، أكثر من مرة، أن حركة “طالبان” تتعاون في عمليات الإجلاء التي تجري حاليًا في مطار كابول.

كشف مسؤولون أميركيون، الثلاثاء، عن لقاء سري بين مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز وزعيم طالبان الملا عبد الغني بارادار في العاصمة الأفغانية كابول.

لا تزال الأنباء متضاربة حول إمكانية إصدار قرار رسمي من الإدارة الأمريكية بتمديد الموعد النهائي لسحب قواتها من كابول، وسط رفض طالبان لأي تمديد.

وصرحت طالبان في وقت سابق إن جميع عمليات إجلاء الأجانب من البلاد يجب أن تكتمل بحلول 31 أغسطس، وطلبت من واشنطن التوقف عن تشجيع الأفغان ذوي المهارات العالية على مغادرة البلاد.