تركيا.. الإطاحة بنائب رئيس حزب أردوغان بعد تصريحاته عن الإمارات

Admin
2022-05-20T13:09:39+03:00
سياسة

قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، جاهد أوزكان، إنه تقدم بطلب لإعفائه من منصبه، بعد أيام من إدلائه بتصريحات تتعلق بالعلاقات التركية الإماراتية.

ونشر أوزكان بيانا، الخميس، قال فيه: “بناء على مشاورات مع رئيس الحزب (الرئيس رجب طيب أردوغان)، وأصدقائي في العمل، طلبت إنهاء واجباتي في رئاسة الكتلة النيابية بعد 4 سنوات في هذا المنصب”.

وأضاف: “أشكر الرئيس أردوغان على الثقة والمسؤوليات التي منحني إياها حتى يومنا هذا، وأصل الحزب ليس المنصب والمنصب، بل المهام والمسؤوليات، وسأستمر في القيام بأي مهام. والمسؤوليات التي أوكلت إلي حتى النهاية بقيادة الرئيس أردوغان “.

– جاهد أوزكان (avcahitozkan)

أفادت وسائل إعلام تركية أن حزب العدالة والتنمية سيختار رئيسًا جديدًا للكتلة النيابية في اجتماع الثلاثاء المقبل، وأنه من المنتظر اختيار رئيس لجنة العدل بالبرلمان وممثل ولاية بارتن “يلماز تونغ”، فيما وسيحل محل “تونغ” ممثل دولة اسطنبول. عبد الله جولر.

قبل أيام قليلة خلال مشاركته في برنامج “صعب لكن اطرح السؤال” على موقع يوتيوب، قال أوزكان إن الإمارات أدركت أنها لن تكون قادرة على استرضاء تركيا ولن تكون قادرة على إعاقة استقلالها، فاستسلمت لها. تحسن العلاقات متهما الامارات بتمويل محاولة الانقلاب في تركيا منتصف 2016.

وأثارت تصريحات أوزكان قلق الحزب الحاكم، ما دفع المتحدث باسم الحزب “عمر جليك” لنشر تغريدة على موقع “تويتر” أكد فيها أن تصريحات “أوزكان” “لا تعكس رؤية الحزب”. مضيفا أن “العلاقات التركية والإماراتية تقوم على الاحترام”. والثقة المتبادلة وفق الإرادة المشتركة للرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

يشار إلى أن الرئيس التركي زار الإمارات مرتين، الأولى في فبراير الماضي والثانية في مايو الماضي، مما يعكس تقاربًا غير مسبوق في العلاقات بين أنقرة وأبو ظبي، بعد سنوات من التوتر، فيما زار رئيس الإمارات “محمد بن زايد” أنقرة. في نوفمبر. في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، عندما كان لا يزال ولي عهد أبو ظبي.

رابط مختصر