أعربت الرئاسة التركية عن أملها في أن تسفر المحادثات التي ستجرى بين تركيا ومصر الأسبوع المقبل عن تعاون متجدد بين البلدين وتساعد في الجهود المبذولة لإنهاء الحرب في ليبيا.

وقال إبراهيم قالن، مستشار الرئيس التركي “بالنظر إلى الحقائق على أرض الواقع، أعتقد أن من مصلحة البلدين والمنطقة تطبيع العلاقات مع مصر”.

وبدأت تركيا العمل لإعادة بناء العلاقات مع مصر ودول الخليج العربية في محاولة للتغلب على الخلافات التي تركت أنقرة معزولة على نحو كبير في العالم العربي.

وأعرب قالن عن اعتقاده بأن التقارب بين أنقرة والقاهرة سيساعد في تعزيز الوضع الأمني في ليبيا.

أشار قالن إلى أن ضباط الجيش التركي والمقاتلين السوريين المتحالفين معهم سيبقون هناك.