تصعيد جديد.. فرماجو يأمر بعدم الإفراج عن أموال إماراتية

Admin
سياسة

أمر الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو البنك المركزي في بلاده بعدم الإفراج عن الأموال الإماراتية التي استولت عليها بلاده عام 2018 بحجة أنها “مشبوهة”.

جاء قرار فرماجو، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الصومالية، الجمعة، بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء محمد حسين روبي استعداد مقديشو لتسليم تلك الأموال إلى الإمارات وسعيها لفتح صفحة جديدة مع أبوظبي.

وبحسب البيان، قال فارماجو، إن “هذه الأموال دخلت البلاد بشكل ينتهك النظام المالي في الصومال والقانون المالي الدولي، وشكلت في ذلك الوقت تهديدًا لأمن واستقرار اقتصاد البلاد”.

وأضاف: “وبناء على ذلك لا يمكن الإفراج عن هذه الأموال بأمر من رئيس الوزراء دون موافقتها على قوانين البلاد. ويأمر الرئيس رئيس البنك المركزي بعدم الإفراج عن هذه الأموال المحجوزة”.

أعلنت وزارة الأمن الداخلي الصومالية في 9 أبريل / نيسان 2018، أنها ضبطت مبلغ 9،600،000 دولار، كانت على متن طائرة بوينج 737 في مطار مقديشو، بحجة أنها «مريبة».

وقتها احتجت سفارة أبوظبي في مقديشو على مصادرة الأموال العائدة للسفارة بهدف دفع رواتب وحدات الجيش الصومالي التي دربتها الإمارات في مقديشو ومنطقة بونتلاند.

تصعيد الأزمة

يشكل تصريح الرئيس فرماجو تصعيدا جديدا للأزمة السياسية بينه وبين رئيس وزرائه، بحسب مراقبون.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن “روبلي” في بيان بمناسبة تسلمه حزمة مساعدات إنسانية من سفير الإمارات “محمد أحمد العثمان”، سعي بلاده لفتح صفحة جديدة مع أبوظبي واستعدادها لذلك. الافراج عن الاموال الاماراتية “معربا عن اسفه لما وقع.

رابط مختصر