تعرف على برج بيزا المائل

Issam Alagha
السياحة العالميةسياحة وسفر
24 أبريل 2021

من المعالم الأثرية والتاريخية ومن أشهر المباني المائلة في العالم ويمتاز بطابعه المعماري الروماني الفريد حيث تم بناؤه كبرج جرس لكاتدرائية كانت بجانبه، ولجذب الناس بصرياً إليها في عام 1173م، وقد استغرق بناؤه مدة امتدت 200 عاماً.

وهو أحد من عجائب الدنيا السبع القديمة، كما أنه يعرف أيضا ببرج الجرس لأنه يحتوي على أجراس كاتدرائية عملاقة بني بجوارها.

يقع برج بيزا المائل في إيطاليا في مدينة بيزا في إقليم توسكانا في ساحة تعرف بساحة المعجزات في مجمع الكاتدرائية والذي يعتبر رمزاً تاريخيًا لأهم المعالم الأثرية تميزًا على مستوى العالم.

برج بيزا تم بناءه سنة 1173م واستمر بناءه حوالي 200 سنة ويعود ذلك إلى الحروب التي حدثت في ذلك الوقت، والمهندس المعماري لم تعرف هويته لغاية الآن، وقد تم الانتهاء من بناؤه عام 1300م.

وتمت ملاحظة ميلانه في مراحل البناء الأولى، وعلى الرغم من المحاولات الكثيرة التي كان هدفها تصويبه، إلا أنه استمر في الميلان بما يقارب 0.05 بوصة 0.127سم سنوياً، حيث تم اكتشاف هذه النسبة بعد البدء بالمراقبة الدقيقة للبرج عام 1911م.

أهم المحاولات التي تمت لمعادلة هذا الميلان زيادة طول أعمدة الطابق الثالث وأقواسه بنسب قليلة على جانب الميلان، إلا أن عملية البناء سرعان ما تم إيقافها بسبب اضطرابات السياسية التي شهدتها المنطقة قبل إتمام الطابق الرابع منه، وبعد المحاولات المُكثفة لتعديل الطابقين الخامس والسادس، تم إيقاف البناء مرة أخرى قبل الانتهاء من بناء الطابق السابع، وعندما شارفت عملية البناء على الانتهاء أجرى المهندسون محاولة أخيرة لتعويض هذا الميلان من خلال تعديل زاوية حجرة البرج الثامنة العُلوية، وعليه فإن هذه الاستراحات في عملية البناء كان من شأنها منح التربة وقتاً لتحقيق الاستقرار، ممّا أدى إلى حماية البرج من الانهيار قبل اكتمال بنائه فقد استمر بناء البرج ما يقارب القرنين من الزمان، وعلى ثلاث مراحل انتهت عام 1372م، وهو الأمر الذي جعل هذا المبنى من المعالم المعمارية الغريبة والأكثر شُهرة في العالم.

برج بيزا المائل من أغرب المواقع الأثرية في العالم في منظمة اليونيسكو الذي يتصف بالأبداع وفن التصميم وله العديد من المميزات من أهمها:   الارتفاع الكلي للبرج يقدر بحوالي 57 متر.

يضم البرج ما يقرب 251 درجة تلتف بشكل حلزوني من الداخل، ويقدر وزن البرج حوالي 14.500 طن، وذلك بسبب استخدام الرخام الأبيض الثقيل في بناء الأجزاء المكشوفة من البرج.

يتكون الطابق السفلي من 15 قنطرة رخامية، و30 قوس في الطوابق الستة التالية تحيط بمبنى البرج.

تحتوي غرفة الجرس في الطابق الأخير على 16 قوسًا.

صمم البرج على الطراز الرومانسكي القديم، والذي يمتاز بواجهته المعمارية البيضاء وزخارفه المشتقة من العمارة الرومانية.   احتوى البرج على ثلاث أنواع من الأعمدة هم، العمود المركب، العمود الأيوني، والعمود الكورنثي.

يعود سبب ميلان برج بيزا إلى العديد من الأسباب ومن أهمها موقعه الجغرافي بين نهر أرنو وسيرشيو وطبيعة التربة المكونة من الطين والرمل والصدف حيث أن هذه التربة الناعمة لا تستطيع تحمل الأوزان الثقيلة وهذه هي الأسباب الكامنة وراء ميلان البناء وظهوره بهذا الشكل المائل.

الأعمال التي تم القيام بها لغايات الحفاظ على ثبات البرج ومنع تصدعه حتى الوقت الحالي عن طريق توفير مساحات عكس اتجاه ميلانه والسماح للبرج بوضع حمله على التربة أسفل منه، وإلى عمليات تعزيز الأساسات، وذلك ضمن مشروع عام 1990م الذي تم بقيادة المهندس جون بورلاند، وضم 13 خبيراً وقد وصلت تكلفته إلى أكثر من 30 مليون يورو، واستمر مدة عشر سنوات، ليعاد افتتاح البرج بعد ذلك في عام 2001م،من العوامل التي ساهمت كذلك في منع البرج من الانهيار وثباته حتى الوقت الحالي هي المواد التي استخدمت في بنائه والتي تتمثل بالحجر الجيري والملاط الجيري من الداخل، والرخام الأبيض الذي يكسوه من الخارج، وهي مواد ساهمت جميعها في المحافظة على ثباته وعدم تصدعه، حيث ساعد الحجر الجيري على حمايته من التصدُّع، كما أن مرونة الرخام ساعدت على مقاومة الضغط الناتج عن الميلان.

يستقبل البرج حوالي 45 زائراً، اذ أنه لا يستقبل الأطفال دون الثامنة من عمرهم، ويمكنك التجول في أنحاء البرج مدة تستغرق 35 دقيقة.

برج بيزا المائل ليس الوحيد المائل في المدينة، إذ يوجد العديد من الأبراج المائلة بسبب طبيعة التربة، إلا أن برج بيزا هو الأشهر.   خوفاً من حركة الأبراج الثقيلة لم تُقرع الأجراس السبعة الموجودة في قمة البرج منذ القرن الماضي،حتى تزيد نسبة ميلانه.

دونا بيرتا بيرناردو: الأرملة دونا بيرتا قامت بالتبرع إلى دار الأوبرا كامبانيليس سانت ماري بستين قطعة فضية عام 1172م، استُخدمت في شراء بعض الحجارة التي استُخدمت في بناء البرج فيما بعد.

قامت الكنيسة الكاثوليكية على تمويل جميع المباني الموجودة في ميدان المعجزات في الوقت الذي بُني فيه البرج.

دار الأوبرا ديلا بريمازيال بيسانا: قامت على الإشراف على بناء البرج، وهي تُعرف اليوم باسم دار الأوبرا ديلا بريمازيال بيسانا وهي الجهة المسؤولة حالياً عن إدارة جميع المباني في ميدان المعجزات.

بونانو بيزانو: وهو النّحات الشهير الذي أنشأ العديد من القطع الفنية الموجودة في ميدان المعجزات.

جيراردو دي جيراردو: وهو أحد الفنانين في بيزا في ذلك الوقت

المهندس جيوفاني دي سيمون: وهو المهندس الذي عمل على بناء البرج بعد توقفه في عام 1272م، وقد لحق بجيوفاني دي سيمون للكثير من الإنتقادات لعدم قدرته على تعديل ميلان البرج، لكنه في المقابل نجح في بناء طوابق إضافية للبرج ليصل إلى سبع طوابق بدلاً من ثلاث ضمن الأدوات والإمكانيات المتاحة في ذلك الوقت.

توماسو بيزانو: أنهى توماسو بيزانو بناء البرج في عام 1372م، وذلك بعد توقف المشروع عن العمل منذ عام 1284م حتى عام 1350م.

كشفت دراسة سنوية أن برج بيزا المائل يزداد استقامة مع مرور الوقت. وتقول الدراسة في عام 2001 لمسح المعالم الأثرية، أن برج بيزا المائل أكثر ثباتاً ممّا كان متوقعاً، حيث أقرّ الخبراء بأن الأعمال السابقة والملحة في أوائل التسعينيات كانت السبب وراء البنية المحسنة.

وفي أوائل التسعينيات، كان البرج الذي اكتمل بناؤه العام 1372، يميل مسافة 5 درجات عن الاتجاه العمودي، ما دفع بحركة التربة إلى تصحيح الميل.

كما تم تركيب دعائم حديدية وكابلات لإبقاء برج بيزا قوياً، ويبدو أن هذه الإجراءات قد أثمرت، إذ انخفض الميل قرابة 45 سم، بحلول العام 2001.

ونقلت روسيا اليوم عن أستاذ الجيولوجيا التقنية من جامعة بيزا، والذي يعمل مع المجموعة قوله، إنه منذ بدء العمل القديم أصبح البرج يميل بمقدار نصف درجة أقل، كما أن استقراره يتحسن بشكل أفضل من التوقعات الأولية.

وتجدر الإشارة إلى احتمال إعادة تسمية برج بيزا المائل، برج بيزا فقط في يوم من الأيام ليكون الاسم أقل إثارة للاهتمام مع استمرار التوجه الحاصل.

رابط مختصر