سلوك الطفل بعد الفطام، تعتبر مرحلة الفطام من أصعب المراحل التي يمر بها الطفل، حيث يكون الأمر صعبًا على كل من الطفل وأمه، وخلال هذه الفترة تشكو الأمهات من سلوك أطفالهن، لذلك الطفل خلال هذه الفترة يكون لديه سلوك عدواني مليء بمشاعر الغضب والقلق ويصعب فهمه والتعامل معه، ومن الواضح أن هذا الأمر يثير مخاوف الأمهات، لذلك أردنا في هذا المقال الحديث عن كل ما يتعلق بالسلوك. الطفل بعد الفطام.

سلوك الطفل بعد الفطام

تتراوح فترة الرضاعة الطبيعية للطفل ما بين 2-3 سنوات، وهي الفترة السائدة في مختلف دول العالم، والتي حسب رأي الأطباء وخبراء التغذية توصي بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية لمدة لا تقل عن عام واحد. . بعد انتهاء فترة الرضاعة، تجد الأمهات صعوبة في إنهاء هذه الفترة المهمة. يعتبر فطام الطفل تحديًا كبيرًا للأم وطفلها.

خلال مرحلة الفطام، تعاني من تغير في سلوك طفلها، في البداية يكون رد الفعل الطبيعي لجميع الأطفال هو الرفض، خاصة إذا كان الطفل معتادًا على الرضاعة الطبيعية من الأم قبل الذهاب إلى الفراش، لأنه يربط بين النوم والرضاعة الطبيعية في الليل. فيجد صعوبة في النوم دون إرضاع، لأن التوقف عن الرضاعة يجعله يشعر بالحرمان الشديد.

لذلك يجب على جميع الأمهات أن يتوقعن سلوكيات غريبة من أطفالهن، بما في ذلك موجات من الغضب الشديد، وأهم نصيحة في هذه المرحلة أن الأم تحافظ على الرابطة الجسدية بينها وبين الطفل كما كانت أثناء الرضاعة الطبيعية.

7 تغييرات يمكن أن تحدث لطفلك بعد الفطام

فيما يلي بعض التغييرات التي تحدث للطفل أثناء مرحلة الفطام، على النحو التالي:

الاعتماد على التغذية الخارجية

بعد الفطام، سيعتمد الطفل بالطبع على نظامه الغذائي أو طعامه، وفي هذه المرحلة يجب على الأمهات الحرص على مراقبة كل ما يأكله أطفالهن ؛ لتجنب الحساسية تجاه بعض الأطعمة أو الإصابة باضطراب في المعدة.

الحاجة للمزيد من السوائل

بعد فطام الطفل، يجب على الأم إعطائه كمية كافية من السوائل بدلاً من السوائل التي تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية، ومن أهم السوائل التي يجب التركيز عليها الماء، لذلك ننصح الأمهات بتناول كوب من الماء أينما كان. يذهبون مع طفلهم، في السيارة، في السوق أو في أي مكان آخر، ولا تنسوا تزويد الطفل بالماء بعد الوجبات.

زيادة الوزن

هذا هو أحد التغييرات التي تلاحظها جميع الأمهات. تفتح نهاية فترة الرضاعة الطريق لمرحلة جديدة من النمو. يلاحظ الآباء أن طفلهم ينمو بشكل أسرع من ذي قبل ويلاحظون زيادة في وزنه، وزيادة في حجم ملابسه الجديدة، وسيطلب المزيد من الطعام.

ابتعد عن أمي

هذا من أصعب التغييرات التي تغضب الأمهات. وبالطبع فإن الطفل بعد الفطام سيبتعد عن أمه ويفضل قضاء الكثير من الوقت مع الآخرين وخاصة مع الأب. هذه مرحلة جديدة من الاستكشاف، ونريد أن تتحلى الأمهات بالصبر خلال هذه المرحلة.

مشاكل النوم

في مرحلة الرضاعة، يرضع الطفل وينام بعد فترة وجيزة، ولكن بعد الفطام يتغير كثيرًا ويأخذ الطفل وقتًا طويلاً للنوم، لذلك يجب على الأم أن تبحث عن روتين نوم جديد يتضمن البحث عن طرق جديدة. للنوم يشعر الطفل خلالها بالراحة والأمان.

البكاء المتواصل

نحن لا ننكر أن هناك أطفال يولدون ويولدون يبكون بشخصيتهم، ولكن هناك العديد من الأطفال الأكثر هدوءًا، حيث ينتقل الرضاعة والفطام إلى البكاء كثيرًا ولفترات أطول، وهذا بالتأكيد أمر محبط للأمهات، لكن الشيء الجيد أن بكاء الطفل بعد الفطام هو مجرد مرحلة قصيرة ثم يختفي.

تغيير في الروتين اليومي

بعد الفطام، سيغير الطفل روتينه اليومي وتشمل هذه التغييرات تغيير وقت الأكل والاستيقاظ واللعب والنوم.

نصائح للفطام التدريجي للطفل

مفتاح فطام الطفل الصحي هو فطامه تدريجيًا وعدم إجباره أو القيام بكل ذلك مرة واحدة، وإليك بعض النصائح والحيل لفطام طفلك تدريجيًا:

نصائح لفطام طفلك أثناء النهار

فيما يلي بعض النصائح للفطام أثناء النهار، على النحو التالي:

  • ابدأ بحرمانه من أقل الأطعمة المرغوبة، على سبيل المثال، إذا كان لا يهتم كثيرًا بوجبة منتصف النهار، فاستبدل وقت التغذية باللعب أو القيلولة أو تقديم وجبة يحبها.
  • اتبع نصيحة “لا ترفض ولا تقدم” أي: أرضعه إذا طلب ذلك، وفي نفس الوقت لا ترضعه إذا لم يطلب، أي لا تعرض عليه إرضاعه.
  • حافظي على انشغال طفلك، حيث من المعروف أن رغبة الطفل في الرضاعة الطبيعية تزداد في أوقات الفراغ المملة، لذا ساعديه على ملء وقت فراغه بالأشياء التي يحبها، مثل الخروج في نزهة على الأقدام.
  • لا تحرمي طفلك من الرضاعة وقت إصابته بالمرض، فعند مرض الطفل نلاحظ أنه يحتاج إلى مزيد من الرضاعة لأن ذلك يجعله يشعر بالراحة والأمان، كما أنها وسيلة لتقوية جهاز المناعة لديه. عدم حرمان الطفل من الرضاعة في أيام مرضه.
  • لا تفطمي طفلك عن شيء آخر في مرحلة الفطام، تجنبي حرمان طفلك من أي شيء آخر يحبه، مثل بطانية النوم أو لعبة معينة.

نصائح لفطام طفلك قبل النوم

وإليك بعض النصائح للفطام قبل النوم، وهي كالآتي:

  • إذا كان طفلك ينام معك في نفس السرير، فمن الأفضل نقله إلى سرير منفصل.
  • قدم لطفلك وجبة خفيفة أو كمية كبيرة من الماء قبل النوم.
  • استبدلي وقت النوم بالأحضان والقبلات أو بقراءة قصة لطفلك.
  • اطلب المساعدة من الأب أو أحد أفراد الأسرة لمساعدتك في وضع روتين ما بعد الفطام.

لماذا تختار بعض الأمهات الفطام على الرضاعة؟

غالبًا ما يكون لدى الأمهات سبب وجيه لفطم أطفالهن، وفيما يلي سنتعرف على أهم الأسباب التي تجعل الأمهات يختارن فطام أطفالهن عن الرضاعة الطبيعية، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • إذا شعرت الأم أن الرضاعة الطبيعية تسبب لها مشاكل نفسية.
  • إذا كان ثدي الأم لا ينتج ما يكفي من الحليب.
  • إذا كانت الأم تعمل خارج المنزل ولا تستطيع الجمع بين العمل والرضاعة.
  • في حالة احتياج الأم إلى تناول بعض الأدوية الممنوعة أثناء فترة الرضاعة ؛ نظرًا لأنه يضر بطفلك، تجدر الإشارة إلى أن معظم الأدوية آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية أو لها بدائل، ولكن في بعض الأحيان قد لا تكون بعض الأدوية آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • في حالة حمل الأم بمولود جديد ولا ترغب في الاستمرار في الرضاعة الطبيعية رغم أن الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل آمنة ولا تضر بأي من الطرفين.
  • إذا كانت الأم مصابة بالسرطان وتحتاج إلى علاج.

ذكرنا سابقاً أن الفطام التدريجي هو أفضل طريقة لفطم الطفل عن الرضاعة الطبيعية، ولكن في بعض الحالات ومنها ما سبق تضطر الأم إلى فطام الطفل فجأة. لمنع احتقان الثدي، يمكنهم أيضًا استخدام الكمادات الباردة أو أكياس الثلج للمساعدة في تقليل أي تورم، وقد يزورون أيضًا الطبيب ويطلبون بعض الأدوية التي تساعد في قطع الحليب من الثدي.