تعريف الجملة الاسمية ومكوناتها

Admin
تعليم
27 أغسطس 2021

تاريخ اللغة العربية مليء بالعديد من القواعد النحوية، لكن بعض تلك القواعد النحوية التي نستخدمها في اللغة العربية هي من بين أهم الأشياء التي نحتاجها يوميًا، حيث توجد أشياء مختلفة. أنواع الجمل التي يستخدمها الإنسان كل يوم منذ أيام حياته، وبعض الناس لا يعلم أن هذه الجمل لها أنواع، مثل الجملة الاسمية والجملة اللفظية، ولكل نوع من هذه الأنواع قواعده الخاصة، و حتى تكتمل الجملة دون أي نقص، ومن بين هذه الأنواع المعروفة الجملة الاسمية، والتي لها هيكل مميز وعناصر ثابتة.

تعريف الجملة

تتكون الجملة العربية عامة للنحاة من ركيزتين أساسيتين، وهذا ينطبق على الجمل الاسمية واللفظية، وهما المسند والخبر، فيكون المسند هو الذي يتحدث عنها وهو فقط. الاسم والمسند هو المتحدث عنه، وهو فعل أو اسم، وأنت تعلم أيضًا أن جميع الكلمات المفيدة مستقلة عن نفسها، وتعرف أيضًا الجملة على أنها تلك التي تتكون من الفاعل والمسند أو من فعل وموضوع ومفعول به، ويتم تعريف الجملة بشكل اصطلاحي على أنها تتكون من كلمتين أو أكثر لها معنى مستقل. [1]

تعريف الجملة الاسمية

يعتبر النحويون أن الجملة الاسمية في قواعد اللغة العربية هي التي جاءت في بدايتها اسماً، فيقول ابن هشام: (الاسمي الذي صدر اسمه باسم زيد قايم وحياة العقيق). أما بالنسبة للجملة الاسمية، فالجزء الأول منها ليس اسمًا، والجملة الاسمية تتكون من مسند وخادم أو مسند أو فاعل / ويجب أن يكون الفاعل اسمًا أو ضميرًا، كما هو الحال بالنسبة للمسند، يجب أن تكون صفة أو اسم أو جار مقنع أو ظرف مثل: محمد مجتهد، محمد أخوك، محمد في المنزل، محمد معك، محمد باكراً.

وإذا كانت أخبارها اسمًا، فيمكن أن تعني الدوام والاستمرارية والاستقرار. ولكن إذا كانت الأخبار موجودة، فقد يكون من المفيد الاستمرار في استمرارها مرة أخرى إذا لم يكن هناك سبب للاستمرار. [2]

صنف بعض النحاة الجملة الاسمية إلى نوعين، هما: الجملة الرئيسية، وهي الجملة التي تكون قصتها جملة، مثل “عمر والده”. هو ناضج، وشكل “والده ناضج” جملة في مكان إثارة موضوع الموضوع “عمر”، وتسمى هذه الجملة الجملة الصغرى.

تشكيل الجملة الاسمية

تتكون الجملة الاسمية من موضوع ومسند:

مبتدئ

اللغة: لقد بدأت شيئًا بدأت به

اصطلاحا: هو الاسم المجرد للعوامل اللفظية للإسناد.

وهناك مفاهيم كثيرة في تعريف مفهوم المبتدئ، فعرفه ابن الأنباري باسم لغته العربية من العوامل اللفظية والتقدير، كما قال ابن الأنباري. يقول حاجب أن الفاعل هو الاسم المجرد للعوامل اللفظية، أو الصفة بعد الحرف النفي وألف استجواب، ويقول راضي: اسم مشترك بين الاثنين، ويقول ابن هشام أن الفاعل اسم خالٍ من اللفظ. العوامل أو المخبر أو الوصف.

يجب أن يكون الفاعل اسمًا وليس فعلًا أو حرفًا، بالإضافة إلى ضرورة رفعه في الحالة النحوية، وهناك أكثر من شكل للموضوع في الجملة الاسمية.

صور الموضوع في الجملة الاسمية

  • أن تكون هذه البادئة اسمًا لأسماء المراجع: غالبًا ما يكون بناء جملة هذا الاسم مكان البادئة البارزة، مثل “هذا جيد”.
  • الفاعل الضمير ومثال ذلك القول: حسن. المسند في هذا المثال هو كلمة سريعة، والموضوع هو الضمير هو، وهو ينتمي إلى الشخص الموصوف، وترجمته في مكان رفع البادئة غير الكاملة.
  • البادئة في الجملة الاسمية هي اسم، لكن الاسم هو أحد الأسماء التي تظهر، وهذه هي الحالة الأكثر شيوعًا. فمثلاً نقول: الشمس تشرق، وكلمة الشمس هنا هي البداية، وترجمتها في العتبة المرتفعة، وكلمة مشرقة هي الخبر، وأيضاً الكلمة ترفع. على العتبة.
  • أن يكون الموضوع في الجملة الاسمية من المصادر الموثوقة، فمثلاً نقول: النوم أفضل لك من السهر. في هذا المثال، المصدر الأساسي في الجملة هو النوم، ويتم التعبير عنه في المكان الذي يكون فيه الموضوع متحمسًا.
  • الإخبارية

    اللغة: تحدثت بالأمر، أي قمت بتدريسها.

    اصطلاحًا: الأخبار جزء من الفائدة المكتسبة من الموضوع.

    أنواع الأخبار

  • تقرير فردي: المفرد هنا هو ما ليس مركبًا، لذا فإن القصة المفردة هي ما ليس جملة أو جملة. شبه جملة، حتى لو كانت ثنائية أو جماعية، ولها أنواع:
  • الكلمة هي اسم مشتق: حيث أن “الكلمة غير قادرة على التعبير عن” عاجز: تقرير فردي مشتق من الموضوع.
  • التقرير هو اسم جامد: هو الذي لا يحمل ضميرًا خفيًا، وليس بارزًا، ولا هو اسمًا ظاهرًا، مثل “السلام أخ، وليس صديق”.
  • الخبر اسم عربي: مثل الصمت العميق. ديب: جاء اسم عربي كخبر للموضوع (صمت).
  • الخبر اسم مبنى: مثل “كيف ليالي الصيف”. الكيفية: يعتمد اسم الاستفهام على الافتتاح في مكان رفع الخبر المقدم.
  • الخبر مصدر موثوق: نحو “حفل زفاف من الطبيعة تتفتح فيه الحقول”. مصدر الفعل تتفتح الحقول في مكان رفع خبر التزهير. [3]
  • جملة الخبر: ما كانت الجملة الفعلية مثل: الله يبسط الرزق، ويعبر في مكانه عن رفع الخبر.
  • بيان شبه جملة: لم يكن ظرفًا ثابتًا، سواء كان ظرفًا في الزمان أو المكان، كما قال الله تعالى: والركبتان تحتك، أو الجار والخائن، مثل: الحمد لله، رب العالمين وهو يعبر مكان رفع الخبر.

    أخبار متعددة

    ويجوز لنا الحديث في الموضوع بخبر واحد، وهو الأصل كزيد موجود، أو بأكثر من رواية، كقول العلي. هو عرش الغفور المحب الجليل. إنه فعال فيما يريد “. والبعض يقول: لا أساس للتعددية، ولا يجوز تكاثر الأخبار، وأن الخبر واحد فقط. تبريرهم لذلك هو أنه لا يجوز إعادة إنتاج الخبر، لأنه في هذا، يكون الأول هو الخبر، والثاني متشابك.

    المراسلات في الجملة الاسمية

    التطابق والجملة الاسمية: وتعني مطابقة الفاعل والخبر في المؤنث والمذكر وأيضًا في العدد سواء كان ثنائيًا أو جمعًا، وهنا نوعان من التطابق:

  • المطابقة المباشرة: هي بواسطة أفراد القصة أو بتنوعها أو جمعها أو تذكيرها أو تأنيثها بموافقة الأم وتبدأ بالمفرد أو المزدوج أو الجمع أو المذكر أو المؤنث.
  • المطابقة غير المباشرة: وهي في الأصل من خلال احتواء الخبر يوجد رابط يربطها بالموضوع، وهي مطابقة لها حسب الجنس والعدد أي أنها تطابقها في المذكر والمؤنث وكذلك في التفرد والازدواجية. والجمع والمطابقة غير المباشرة إذا كان الخبر مركبًا مثل: الطلب المقدم من والده.
  • وهناك حالات تناقض فيها الرواية الأولى مع الذاكرة والأنوثة، وهي إذا كان الموضوع هو الخبر من حيث المعنى، مثل: هذه فاطمة، أو النية للتمجيد، مثل: هذه المرأة رجل مقطوع. أو كان المقصود به إهانة مثل هذا الرجل كامرأة.

    الإبلاغ عن الحالات

  • وجوب عرض التقرير على المبتدئين، إذا كان التقرير شبه جملة وليس الموضوع: فيجوز له أن يتجه نحو بيت زيد، وفي هذه الحالة هنا لا بد من تقديمه. لأن الخبر إذا تأخر الغموض صفة مميزة.
  • أن المبتدئ محصور فقط أو مع بل بالأحرى مثل “ولكن علي الشجاع. “
  • أن الموضوع مرتبط بكفاءة العقاب مثل “أما أنا البحر”. “
  • أن تكون رسوم التصدير هرولة، مثل مكان السيارة.
  • أن النبأ يدل على ما فهم في المقدمة ولا يفهم التأخير.
  • أن يأتي الخبر مقدما في مثال من أمثال العرب كما في كل وادي من وادي بني سعد.
  • رابط مختصر