أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن “حزنه وغضبه” لمقتل أربعة مسلمين في ولاية نيومكسيكو الجنوبية.

وصرح الرئيس الأمريكي في تغريدة على تويتر “أشعر بالغضب والحزن إزاء القتل المروع لأربعة رجال مسلمين في البوكيرك، بينما ننتظر إجراء تحقيق كامل”.

وأضاف “أرسل صلاتي إلى أسر الضحايا، وإدارتي تقف بحزم مع الجالية المسلمة”.

وشدد بايدن على أنه “لا مكان لهذه الهجمات البغيضة في أمريكا”.

تحقق شرطة نيومكسيكو في علاقة محتملة بين مقتل ثلاثة مسلمين هذا العام وقتل مسلم آخر العام الماضي، في حين تتصاعد أصوات تندد بهذه الجرائم التي قد تكون بدوافع عنصرية.

وصرحت شرطة البوكيرك في بيان “تم العثور على جثة ضحية رابعة ليل الجمعة”.

ولم تحدد الشرطة هويته لكنها قالت إنه في العشرينات من عمره وأنه مسلم من “أصل جنوب آسيوي”.

واضاف البيان ان “المحققين يعتقدون ان جريمة القتل هذه ربما تكون مرتبطة بثلاث عمليات قتل اخيرة لرجال مسلمين من جنوب اسيا”.

وكان اثنان من الرجلين، هما “محمد أفضل حسين” (27 عامًا) و “أفتاب حسين” (41 عامًا)، قد قتلا الأسبوع الماضي، وكلاهما من باكستان يتردد عليهما نفس المسجد.

وتتعلق الحالة الثالثة بمقتل “محمد أحمدي”، 62 عامًا، وهو مسلم من أصل جنوب آسيوي، في نوفمبر الماضي.

وشددت الشرطة أن المحققين يتحققون مما إذا كانت جرائم القتل هذه مرتبطة بمقتل رجل أفغاني في 7 نوفمبر 2021 أمام شركة يديرها مع شقيقه في البوكيرك.

ودعت الشرطة أي شخص لديه معلومات للاتصال بخط هاتفي محدد، مشيرة إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يساعد في التحقيق.