تعيين دبلوماسية مغربية نائبة للمبعوث الأممي إلى سوريا

Admin
سياسة

عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، الدبلوماسية المغربية نجاة رشدي نائبا للمبعوث الخاص لسوريا.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “فرحان حق” أعلن فيه تعيين “رشدي” في المنصب، خلفًا لـ “خولة مطر” البحرينية.

يتمتع “رشدي” (61 عامًا) بأكثر من 22 عامًا من الخبرة في الشؤون السياسية والتنسيق الدولي في مناطق النزاع وما بعد النزاع.

وكانت آخر مهمة شغلت بها قبل هذا المنصب تعيينها نائبة المنسق الخاص والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان.

يتمتع الدبلوماسي المغربي بخبرة في مجال التنمية والشؤون الإنسانية، حيث عمل كمنسق مقيم للأمم المتحدة في الكاميرون منذ 2013، وشغل منصب نائب المدير المسؤول عن السياسات والاتصالات والعمليات في مكتب جنيف للأمم المتحدة. برنامج التطوير.

كما شغلت منصب نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى.

كانت أيضًا مستشارة أولى لمبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ومديرة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في جنيف.

قبل توليها منصبها في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شغلت عدة مناصب في الحكومة المغربية، بما في ذلك السكرتيرة العامة في وزارة الاقتصاد الاجتماعي والشركات الصغيرة والمتوسطة في 2002، ومستشارة رئيس الوزراء في نفس العام. عملت أيضًا كمدرس في مدرسة ملوية بالرباط في المغرب.

حصل رشدي، الذي يتحدث العربية والإنجليزية والفرنسية بطلاقة، على الدكتوراه في نظم المعلومات من المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي بالرباط، ودرجة الماجستير في الرياضيات والتطبيقات الأساسية من جامعة باريس سود 11.

رابط مختصر