كشف موقع “نيوز” الأسترالي عن تفاصيل جديدة حول الوفاة الغامضة لشقيقتين سعوديتين في مقر إقامتهما في سيدني، بعد أن طلبا اللجوء في الدولة الغربية.

وذكر الموقع أنه تم العثور على الأختين “إسراء السهلي” (24 عاما)، وشقيقتها “أمل” (23 عاما)، مقتولين في غرفتي نوم منفصلتين في منزلهما يوم 7 يونيو، عندما اعتقدت السلطات أنهما توفي قبل شهر من ذلك التاريخ.

وأشار الموقع إلى أن قصة الشقيقتين السعوديتين تعود إلى عام 2017، عندما انتقلتا من السعودية إلى أستراليا، وبعد ذلك تقدمتا بطلب لجوء هناك.

وصرح الموقع إنه تم رفض طلبات الشقيقتين للحصول على تأشيرات حماية دائمة، حيث ادعت إحداهما أنها مثلية، فيما أشارت الأخرى إلى أنها ملحدة.

في الأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة الغارديان أن إسراء وأمل حضرتا حدثًا للسحاقيات في يناير، حيث أخبرا معارفهما أن المثليات “يعشن في خوف” في المملكة العربية السعودية.

وذكر الموقع أن إحداهن زعمت أنها “تهرب من زواج قسري” في السعودية.

وبحسب الموقع، شعرت الأختان أن محققًا خاصًا كان يتابع تحركاتهما في أستراليا، بينما نُقل عن مدير المبنى الذي يضم منزلهما قوله إن الأخوين عبرا ذات مرة عن قلقهما بشأن “العبث” بطعامها بعد الطلب من خدمة توصيل الطعام في أوبر.

مايكل بيرد، مدير المبنى الذي تعيش فيه الأخوات السعوديات منذ نوفمبر من العام الماضي، أخبر راشيل براون أنه تلقى بريدًا إلكترونيًا من أمل وإسراء في الساعات الأولى من يوم 26 يناير. ثانيًا.

وأضاف “كانوا يسألون بشكل أساسي عما إذا كنا قد رصدنا أي شيء مريب على الكاميرات”.

قالوا في ذلك الوقت إنهم رأوا شخصًا يتربص بين شاحنة متوقفة وسيارة أخرى، لكن هذا لم يكن في نطاق أي من الكاميرات الأمنية في المبنى.

وتابع بيرد: “كانت الفتيات خائفات للغاية” من شيء أو شخص ما.