تفاصيل جديدة عن طريقة هروب الرئيس الأفغاني السابق إلى الإمارات.. والكشف عن مصير 35 شخصا كانوا برفقته

Admin
سياسة

كشفت صحيفة “حشت صبح”، أن الرئيس الأفغاني الأسبق، أشرف غني، فر من بلاده إلى الإمارات عبر أراضي أوزبكستان باستخدام مروحية رئاسية وطائرة ركاب كازاخستانية. ونقلت الصحيفة الأفغانية عن مصدر في محيط الرئيس السابق أنه و 53 شخصًا آخرين، بينهم زوجته رولا غني، غادروا العاصمة كابول، في 15 أغسطس، قبل سيطرة “طالبان” على المدينة، بحلول 4. مروحيات رئاسية، مشيرة إلى أنه كان على متنها 22 طيارا وخبيرا فنيا و 22 حارسا. امن ولم يحملوا جوازات سفر. وصل غني مع زوجته ومسؤولين مقربين منه إلى مطار مدينة ترميزة في أوزبكستان، حيث أمضوا 31 ساعة تحت حماية 200 جندي أوزبكي.

في 16 أغسطس / آب، هبطت طائرة لا تحمل أي علامات في مطار ترميزا، الذي كان يضم 60 مقعدًا، وصرح المصدر: “ركبناهم واحدًا تلو الآخر بينما كنا جائعين وشعرنا متشابك”. وتابع المتحدث: “لم نكن نعرف إلى أين نتجه، وبعد بضع دقائق أقلعت الطائرة وقيل لنا إننا متجهون إلى الإمارات. على متن الطائرة، لأول مرة منذ 28 ساعة، تلقينا القليل من الماء والطعام “. وذكرت الصحيفة أن الطائرة تابعة لشركة “فلاي جيت” الكازاخستانية، وقد أقلعت من طارميزا في طريقها إلى أبوظبي الساعة 23:00 بالتوقيت المحلي وعلى متنها غني ورفاقه البالغ عددهم 53. وصرح المصدر إن الطائرة هبطت في مطار أبوظبي بعد حوالي 3.5 ساعات، وبعدها استقبل “عدة رجال عرب” غني وزوجته وأقرب مرافقيه، مضيفا أنه لم يلتق بالرئيس السابق منذ ذلك اليوم. وأوضح أنه تم إبلاغ المسؤولين الإماراتيين بأن القادمين معه لا يمكنهم الإقامة في الإمارات، وأن بعض الأفغان الذين وصلوا مع غني تم إيواؤهم في مخيم للاجئين الأفغان أقامه الأمريكيون في أبو ظبي “، بينما ذهب الباقون. طريقهم “.

رابط مختصر