تفاهمات ثنائية أميركية إيرانية خارج الاتفاق النووي

Admin
2022-04-07T11:03:31+03:00
سياسة

تفاهمات أميركية ـ إيرانية ثنائية خارج الاتفاق النووي لإدارة المرحلة

التفاهمات خارج إطار مفاوضات فيينا بين إيران وأمريكا “لم تكتمل بعد” وأن المشاورات مستمرة بهدف استكمالها.

وهناك اتجاه للإفراج عن الأصول الإيرانية المجمدة، والذي جاء بعد التوصل إلى اتفاق بين طهران وواشنطن في هذا الصدد عبر وسطاء.

وسيتم قريبا الإفراج عن “جزء كبير” من الأصول الإيرانية المجمدة وأن الإفراج عن هذه الأموال يأتي وفق “اتفاق جديد خارج الاتفاق النووي”.

ستسمح أمريكا بالإفراج عن نحو 4 مليارات دولار من أصل 7 مليارات دولار، وهو حجم الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، مقابل خطوات نووية إيرانية.

“في ضوء الضوء الأخضر الأمريكي” تبيع إيران نفطها منذ أكثر من شهر بكميات قريبة مما كانت تبيعه قبل انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي في 2018.

* * *

كشفت مصادر مرافقة للمفاوضات النووية في فيينا أن التحرك للإفراج عن الأصول الإيرانية المجمدة جاء بعد اتفاق بين طهران وواشنطن في هذا الصدد عبر وسطاء.

في وقت سابق من اليوم الأربعاء، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن “مسؤول مطلع” أنه سيتم الإفراج عن “جزء كبير” من الأصول الإيرانية المجمدة قريباً، وأن الإفراج عن هذه الأموال يأتي تماشياً مع “اتفاق جديد خارجي”. الاتفاق النووي “.

وبحسب المصادر، في ظل الصعوبات التي ظهرت قبل التوصل إلى اتفاق خلال مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، ظهرت فكرة التفاهمات الثنائية المؤقتة بين طهران وواشنطن خارج إطار المفاوضات، لإدارة هذه المرحلة ومنع التعثر. الوضع من التدهور فيما يتعلق بالملف النووي، في ظل استمرار خطوات إيران النووية.

وأشارت المصادر إلى أن الولايات المتحدة ستسمح بالإفراج عن نحو 4 مليارات دولار من أصل أكثر من 7 مليارات دولار، وهو حجم الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، مقابل خطوات نووية إيرانية.

وبحسب المصادر، فإن من بين هذه الخطوات سماح طهران للوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء بعض أنشطة التفتيش خارج اتفاقية الضمانات الخاصة بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، بالإضافة إلى “الوقف المؤقت للإجراءات النووية”.

أكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي، اليوم الأربعاء، أن العلاقات بين بلاده والوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الأشهر الماضية “أصبحت منطقية على أساس قرارات وقوانين، من خلال اتخاذ إجراءات خاصة، في اشارة الى الاتفاق بين الطرفين في اوائل مارس اذار. مارس الماضي.

وأكد المسؤول الإيراني، في مؤتمر صحفي لشرح برامج منظمته بمناسبة العيد الوطني للتكنولوجيا الذي يصادف السبت المقبل، أن بلاده تسعى بموجب الاتفاق مع الوكالة الدولية لحل القضايا العالقة، مشيرا إلى أن هناك كانت هناك غموض حول أربعة مواقع إيرانية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لكنه كشف عن رفع الغموض عن أحد المواقع، قائلا إن المفاوضات جارية بشأن المواقع الثلاثة الأخرى التي سبق للوكالة الدولية أن أعلنت أنها عثرت فيها على مواد نووية.

من جهة أخرى، قالت المصادر إن الإدارة الأمريكية أبلغت إيران بأنها غير معنية بالتطبيق الصارم للحظر النفطي، مشيرة إلى أن طهران “في ضوء الضوء الأخضر الأمريكي” تبيع نفطها بأكثر من شهر بكميات قريبة مما كانت تبيعه قبل انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي 2018.

وأوضحت أن التفاهمات خارج إطار مفاوضات فيينا بين طهران وواشنطن “لم تكتمل بعد”، وأن المشاورات مستمرة بهدف استكمالها، مؤكدة في الوقت ذاته استمرار المباحثات عبر وسطاء بين البلدين. الطرفان يبرمان صفقة تبادل الأسرى.

رابط مختصر