تفسير سورة الانشقاق للاطفال

Admin
منوعات

تفسير سورة الانشقاق للاطفال سورة الانشقاق احدى سور مكة. بعد سورة الإنفتار، بدأت السورة بأسلوب شرطي. وهي أيضاً من السور التي ورد فيها سجدة التلاوة في الآية 21، حيث قال تعالى: 1: وإذا قرأ عليهم القرآن لم يسجدوا. لنتعرف الآن على تفسير سورة الانشقاق.

تفسير سورة الانشقاق للاطفال

الآن سنتعرف على تفسير آيات سورة الانشقاق بالتفصيل:

  • “عند فتح السماوات”: أي إذا فتحت السماء يوم القيامة أو يوم القيامة.
  • “وأذن لربه وكان عادلاً” أي إذا سمعت السماء أمر الله تعالى ولم تعص أمره.
  • “وَإِنْ تَفَشَّتَ الأَرْضُ”: أي إذا ارتعدت الأرض وتطاولت جبالها وهدمت كل معالمها، أي تضخمت إلى حد كبير.
  • “وطرح ما بداخلها وتركت”: أي أن الأرض تسحب الموتى والكنوز من رحمها.
  • “وأذنت لربها فكان على حق”: أي إذا لم تخالف الأرض حكم الله وتسمع وصايا الله.
  • “اللهم إنك تجتهد إلى ربك حتى تجده”: أي أن الإنسان يطلب الله ويعمل بالوصايا والنواهي، خيرا كان أم شر، ويأخذ أجره يوم القيامة.
  • “من أعطي كتابه في يده اليمنى يسهل معرفة ذلك وسيعود إلى أهله سعيدا”. ومن نال كتابه بيده اليمنى فهو من أهل السعادة، وشرفه يسير على الله، ويرضي يوم القيامة لأنه هرب من عذاب الله.
  • “وأما من تسلم كتابه من وراء ظهره فيستجدي البرق ويصلي صومًا ناريًا ؛ لأنه كان سعيدًا في أهله”: أي من أخذ كتابه باليسار فهو من أهل البؤس. وسيجد أفعالاً سيئة لم يندم عليها، وسيجد مصيبة وفضيحة ونارًا ستحيط به من جميع الجهات عقابًا على أفعاله، ولم يخطر بباله أنه سيتراجع. مسؤول عن أفعاله، لأنه كان سعيدًا وراضٍ بأسرته.
  • “نعم، ربه يرى فيه كل شيء”: يرى الله كل ما فعله ولن يتركه سدى.

وبهذا قدمنا ​​لكم تفسير سورة الانشقاق للاطفال.

رابط مختصر