وصرحت صحيفة “التايمز” البريطانية إن جهاز المخابرات الإسبانية حقنت ملك إسبانيا السابق المنفي خوان كارلوس بهرمونات أنثوية لكبح رغباته الجنسية التي كانت تشكل خطرا على الدولة. ونقلت الصحيفة البريطانية عن خوسيه مانويل فياريجو، مفوض الشرطة السابق الذي يحاكم بتهمة الابتزاز والفساد المرتبط بشبكة من النخبة السياسية والتجارية في البلاد يطلق عليها اسم “مجاري الدولة”، خلال جلسة استماع برلمانية.

وبحسب تقرير “ذي تايمز”، قال خوسيه مانويل فياريجو إن وكالة المخابرات الوطنية الإسبانية (CNI) حقنت هرمونات أنثوية وحاصرات هرمون التستوستيرون للسيطرة على الرغبة الجنسية لدى الملك خوان كارلوس، بحسب موقع روسيا اليوم. كان إدمان الملك للجنس يعتبر أكبر مشكلة في البلاد في ذلك الوقت. وصرح فياريجيو إنه اكتشف الأمر من كورينا لارسن، عشيقة الملك السابق السابقة التي تعيش الآن في لندن، نافيا أن يكون له أي دور في إعطاء الهرمونات لخوان كارلوس. وبرر فيلارجو قرار حقن الملك السابق بهرمونات أنثوية بأن المخابرات حاولت تهدئة انفعاله المفرط بعد إبلاغ فيليكس سانز رولدان رئيس المخابرات المركزية الإسبانية بذلك.