تمكين المستثمر.. مشروع سعودي لتوطين 50% من الإنفاق على المعدات العسكرية

Admin
سياسة

أطلقت المملكة العربية السعودية، الأحد، مشروع “تمكين المستثمر”، عبر سلاسل التوريد في قطاع الصناعات العسكرية في المملكة، بهدف تعزيز الجهود لتوطين أكثر من 50٪ من الإنفاق الحكومي على المعدات والخدمات العسكرية بحلول عام 2030.

أعلنت الهيئة العامة للصناعات العسكرية، الأحد، عن المشروع الجديد، لتمكين المستثمر من الوصول إلى فرص التوطين والاطلاع على القدرات الصناعية للمستثمرين في القطاع.

ولفتت الهيئة إلى أن إطلاق منصتها جاء بهدف ربط القطاع بجميع المستثمرين المرخص لهم والمرخص لهم من قبل الهيئة والمسجلين في المنصة، حتى تتمكن جميع الشركات المحلية والعالمية المسجلة بسهولة وسرعة من التعرف على فرص التوطين المقدمة. حسب القطاع إذا تم طرحها، بالإضافة إلى ربط الشركات المحلية بشركات عالمية. خاصة الشركات المصنعة الأصلية، من خلال الرابط الإلكتروني للمنصة.

وكانت الهيئة قد اختتمت مؤخراً سلسلة ورش عمل بعنوان “استراتيجية الصناعات العسكرية والفرص المستهدفة في سلاسل التوريد”، مع مختلف شركائها في القطاعين العام والخاص، حيث ضمت الجهات العسكرية والأمنية والجهات الحكومية ذات الصلة بقطاع الصناعة والاستثمار. والشركات العاملة في القطاع بالإضافة إلى المصنعين والمستثمرين المحليين. من خارج قطاع الصناعات العسكرية والشركات العالمية العاملة في المملكة، حيث عقدت هذه الورش مع المصنعين والمستثمرين في الرياض والدمام وجدة وبالتنسيق مع الغرف التجارية.

وصرح محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية، أحمد العوهلي، إن “الفرص الاستثمارية المستهدفة في سلاسل التوريد لقطاع الصناعات العسكرية في المملكة ستسهم في تعزيز جهود التوطين من خلال دعم وتمكين المستثمر”.

وأضاف أن “الهيئة تضع من خلال الورش التي عقدتها مع شركائها خارطة طريق واضحة للأهداف الصناعية في القطاع، حيث حددت مخرجات المشروع سلاسل التوريد ذات الأولوية، والتي قدرت بنحو 74 فرصة استثمارية، عبر ستة. مجالات الدفاع والأمن “.

وصرح العوهلي: “تعمل الهيئة باجتهاد لتسخير كافة إمكانياتها بالتعاون مع جميع شركائها للخروج بعمل متكامل ومشترك للمساهمة في الوصول إلى منتج وطني يترجم تطلعات القيادة التي لم تدخر جهدا كبيرا. جهد في دعم مختلف القطاعات في بلادنا الغالية وخاصة قطاع الصناعات العسكرية “. ولضمان تحقيق أهداف التوطين.

وأوضح أن ورش العمل هدفت إلى زيادة الوعي بأهمية هذا المشروع ودوره في تعزيز مبدأ التوطين والاعتماد على المستثمر المحلي في مشاريع القطاع من خلال معرفة الدراسات التفصيلية لفجوات الطلب والقدرات الصناعية الحالية، بالإضافة إلى التعريف به. قوائم متكاملة بالفرص في المجالات والصناعات المستهدفة.

تختتم الهيئة العامة للصناعات العسكرية سلسلة من اللقاءات التعريفية بفرص الاستثمار في سلاسل التوريد لقطاع الصناعات العسكرية في المملكة من خلال لقاءات مستمرة مع شركائها في جميع القطاعات ذات الصلة، بالإضافة إلى التعريف بخدمات إصدار التصاريح والتراخيص لجميع أنواع الصناعات والخدمات العسكرية.

رابط مختصر