توجيه بدراسة إنشاء صندوق استثماري.. عُمان ومصر توقعان 9 مذكرات واتفاقيات تعاون

Admin
إقتصاد

وقعت سلطنة عمان ومصر، الثلاثاء، 6 مذكرات تفاهم و 3 برامج تنفيذية للتعاون في عدد من المجالات، فيما وجه سلطان عمان “هيثم بن طارق” والرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” بدراسة التأسيس. صندوق استثمار مشترك بين البلدين.

جاء ذلك على هامش زيارة بدأها السيسي لسلطنة عمان يوم الاثنين واختتمها الثلاثاء.

وذكرت وكالة الانباء العمانية الرسمية ان الجانبين “وقعا 6 مذكرات تفاهم في مجالات الاقتصاد والصناعة والتجارة والبيئة والنقل البحري والبحوث والفلك”.

كما وقع الجانبان، بحسب الوكالة، “3 برامج تنفيذية للتعاون في مجالات الشباب والرياضة (بين 2023-2025)، والعمل والتدريب (لعام 2022)، والتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار لمجال الرياضة. السنوات (بين 2022-2024).

ووقع عن حكومة السلطنة وزير الخارجية بدر بن حمد البوسعيدي، وعن الحكومة المصرية وزير الخارجية سامح شكري، مذكرات تفاهم وبرامج تعاون وبرنامج تنفيذي وخطابات تعاون.

ونقلت الوكالة العمانية عن شكري تأكيده أن “الاتفاقيات تجلب زخما جديدا للتعاون في مختلف المجالات، وتنفيذها سيكون إضافة كبيرة للعلاقة الخاصة بين البلدين، وتبشر بعوائد ملموسة خلال الفترة المقبلة لصالحهما. “

من جانبه قال البوسعيدي ان “الاتفاقيات الموقعة اليوم بين البلدين تأتي استمرارا لمجموعة سابقة من مذكرات التفاهم والاتفاقيات”.

وكشف عن أنه “سيتبع المزيد من التعاون الذي من شأنه أن يسهم في تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة الاقتصادية”.

وصرح إن البلدين “يطمحان لمضاعفة حجم التبادل التجاري والاستثماري من خلال عمل اللجنة العمانية المصرية المشتركة والجهات المعنية، ترجمة لتوجيهات القيادتين بما يحقق مصالح البلدين”. الشعوب الشقيقة.

وكان السيسي قد وصل إلى عمان، الاثنين، في إطار جولة خليجية تشمل البحرين أيضًا. حيث أجرى مباحثات مع السلطان “هيثم بن طارق”.

وذكرت الوكالة العمانية أن المباحثات “بحثت عددا من المجالات ذات الاهتمام المشترك بما يخدم مصالح البلدين ويحقق تطلعات وآمال شعبيهما”.

كما تطرقت المباحثات إلى عدد من الموضوعات التي تهم الجانبين في ضوء التطورات الإقليمية والدولية.

وبحسب بيان مشترك صدر بمناسبة الزيارة، أكدا السلطان هيثم والسيسي عزمهما على “رفع وتيرة التعاون الاقتصادي بين البلدين” و “وجّهوا كافة الجهات المختصة ببحث فرص الاستثمار بين البلدين في مختلف المجالات. خاصة في مشاريع الطاقة والطاقة المتجددة والصناعة والميدان “. الصحة، والصناعات الدوائية، والتطوير العقاري، والسياحة، والبتروكيماويات، والصناعات التحويلية، وتكنولوجيا المعلومات، من أجل المنفعة المتبادلة.

وتعزيزا لذلك، وجه قادة البلدين بـ “دراسة إنشاء صندوق استثمار مشترك بين البلدين للاستثمار في مشاريع مجدية في مختلف القطاعات الحيوية”.

بدوره، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، عبر حسابه على “فيسبوك”، إن “السيسي” شدد خلال المحادثات على “فخر مصر بعمق وقوة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين”.

وأكد الرئيس المصري “الحرص على تعزيز وتنويع أطر التعاون الثنائي المشترك واستكشاف آليات دفعها إلى آفاق أوسع في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية”، بحسب المصدر نفسه.

وثمن “المستوى القائم من التنسيق ووحدة الرؤى بين البلدين الشقيقين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى التوافق العماني المصري على كافة القضايا الإقليمية والدولية”.

رابط مختصر