أعربت وزارة الخارجية عن حزنها الشديد وأسفها لحوادث الحريق التي تتعرض لها الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة والخسائر البشرية والمادية التي سببتها. حفظه الله – بالوقوف إلى جانب الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشقيقة في جهودها لمكافحة هذه الحرائق التي تساهم في التخفيف من الآثار المترتبة على ذلك، ولكي يرسل مركز الملك سلمان للإغاثة والعمل الإنساني مساعدات إنسانية عاجلة للتخفيف. والمتضررين والمنكوبين، وفي نفس الوقت يعربون عن خالص التعازي والمواساة للجمهورية الجزائرية الشقيقة حكومة وشعبا، سائلين الله العلي القدير أن يحفظ الجزائر ويديم أمنها وازدهارها وازدهارها، وأن يجنبها كل مكروه.