جهود دبلوماسية كويتية لوقف التصعيد في فلسطين

Issam Alagha
سياسة

أجرى وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد الناصر الصباح، سلسلة اتصالات هاتفية، لوقف تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.

ووقالت وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، اليوم، ان الاتصالات شملت كلاً من وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ووزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

وأوضحت في بيان صحفي، أن “هذه الاتصالات تأتي في إطار المساعي والجهود التي تبذلها دولة الكويت لوقف التصعيد الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة، إضافة إلى جهودها في دعم المساعي الدولية لوقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع، والتنسيق حيال الأوضاع الخطيرة التي يعيشها الأشقاء في الأراضي الفلسطينية المحتلة، على كافة الأصعدة، بما يضمن سلامة الأشقاء في فلسطين وحقن دمائهم وحفظ حقوقهم المشروعة”.

‏وأكدت الخارجية “استمرار هذه المساعي والاتصالات مع الدول الشقيقة والصديقة لتحقيق هذا الهدف”.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة؛ ففي أول أيام عيد الفطر المبارك شنّت المقاتلات الحربية الإسرائيلية غارات على مواقع متفرقة من غزة تسببت بتدمير عمارة مدنية وبنكين.

كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتفاع عدد الشهداء في قطاع غزة إلى 119، بينهم 18 طفلاً، فيما بلغ عدد الإصابات 830.

ورداً على جرائم الاحتلال قصفت كتائب “عز الدين القسام”، الجناح المسلح لحركة حماس، مطار “رامون” الإسرائيلي، ومدناً إسرائيلية رئيسية بينها “تل أبيب” بصاروخ “عياش 250″، الذي يصل مداه إلى أكثر من 250 كم، “نصرة للأقصى، وكجزء من رد المقاومة على اغتيال قادتها ومهندسيها، الذين طوروا هذا الصاروخ”.

رابط مختصر