حتى إشعار آخر.. قيس سعيد يمدد تعليق عمل البرلمان ورفع حصانة أعضائه

Admin
سياسة
24 أغسطس 2021

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، تمديد الإجراءات الاستثنائية لتعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة عن أعضائه، حتى إشعار آخر.

وصرح بيان صادر عن “سعيد”، مساء الاثنين، إنه أصدر أمراً جمهورياً بتمديد الإجراءات الاستثنائية المتخذة تنفيذاً للأمر الجمهوري رقم 80 لسنة 2021 المتعلق بوقف اختصاصات مجلس نواب مجلس النواب. الشعب ورفع الحصانة النيابية عن جميع اعضائه حتى اشعار اخر.

ولم يذكر البيان أي تفاصيل أخرى، لكنه كشف أن “سعيد” سيقوم خلال الأيام المقبلة بالإدلاء ببيان للشعب التونسي.

وجاء تصريح سعيد في وقت يتجه الأنظار إليه، بانتهاء مهلة الثلاثين يوما المنصوص عليها في المادة 80 من الدستور، والتي بموجبها أقال رئيس الوزراء وجمد عمل مجلس النواب.

تشهد تونس أزمة سياسية حادة، منذ أن قرر رئيس البلاد قيس سعيد، في 25 يوليو، إقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، وتجميد صلاحيات البرلمان لمدة 30 يومًا (تنتهي في الاربعاء) ورفع الحصانة عن النواب ويرأسها النيابة العامة. وأصدر فيما بعد أوامر بإقالة المسؤولين وتعيين آخرين.

إلا أن غالبية الأحزاب، بما في ذلك “النهضة”، رفضت هذه القرارات، واعتبرها البعض “انقلابًا على الدستور”، بينما أيدتها أطراف أخرى واعتبرتها “تصحيحًا للمسار”، في ظل التوجه السياسي. والأزمات الاقتصادية والصحية (جائحة كورونا).

لم تتوقف إجراءات سعيد عند هذا الحد، لكنها شملت فيما بعد الإفراج عن مسؤولين في عدة قطاعات وفرض الإقامة الجبرية أو حظر السفر على آخرين، بدعوى أنه تم التحقيق معهم للاشتباه في فساد.

قرارات قال الرئيس التونسي إنها ضرورية “لإنقاذ تونس” التي تعاني من مشاكل اقتصادية تفاقمت بسبب جائحة فيروس “كورونا”.

رابط مختصر