تعتبر الزرافة من الثدييات البرية التي تعيش في إفريقيا، ومن المعروف أنها من أطول الحيوانات البرية، ومن أكبر أنواع الحيوانات المجترة. يطلق عليه الجمل النمر بسبب شكله الشبيه بالجمل، واللطخات التي تنتشر على جسمه على غرار جسد النمر، ومن هذا المنطلق سوف نبرز لك الضوء من خلال سطورنا التالية في الإجابة على هذا التساؤل، والعلمي. حقائق عن الزرافة وتكاثرها.

كيف تنظف الزرافة اذنيها؟

تستطيع الزرافة تنظيف أذنيها بلسانها، وذلك لأن لسانها طويل جدًا، وطولها 53 سم، مما يساعدها على التكيف مع البيئة، حيث تستخدمها في التقاط أوراق الشجر من الأغصان العالية جدًا، وكذلك يستعمله لتنظيف أذنيه لإزالة الغبار والشمع المتراكم فيهما، ولتطهير أنفه من الجراثيم التي قد تتراكم عليه ومن الأتربة أيضًا.

حقائق علمية عن الزرافة

تعتبر الزرافة من أطول الحيوانات كما هي معروفة. فيما يلي أهم المعلومات عنها:

  • يبلغ طول الزرافة البالغة حوالي 5 أمتار، وهي أطول حيوان بري في العالم.
  • الزرافة لها أرجل ورقبة طويلة، وجسم مرقط.
  • تعيش الزرافة في منطقة السافانا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
  • يساعده طول اللسان وطوله في التقاط الأوراق والبراعم العالية على الأشجار.
  • تستهلك الزرافة أكثر من 45 كيلوجرامًا من الأوراق والأغصان يوميًا.
  • ذكر الزرافة أطول من الأنثى وأثقل من الأنثى. عظام الأنثى أصغر من عظام الذكر، وتتميز بوجود خصلة شعر أعلى الرأس بين الأذنين.
  • تنام الزرافات أقل من ساعتين في اليوم، وتطوى أقدامها تحت رؤوسها وتستريح على أعقابها، وتنام لفترات قصيرة من الوقت واقفة.

تكاثر الزرافة

تتكاثر الزرافات مع الذكر المسيطر على القطيع خلال دورة الشبق، وعندما تحمل أنثى الزرافة تترك القطيع حتى تلد، وغالبًا ما تعود إلى مكان ولادتها. يمكن أن تحمل إناث الزرافات في سن 5 سنوات، وتستمر حملها لمدة 15 شهرًا، وتلد الأنثى وهي واقفة، ويبلغ طول الزرافة المولودة حديثًا حوالي 2 متر، وتزن 70 كيلوجرامًا، ويمكن للزرافة أن تعيش. تصل إلى 25 عامًا في البرية.